بغداد 13°C
دمشق 10°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
مزارعة تقوم بحني الزيتون في عفرين. المصدر: وكالة "الأناضول"

إتاوات الفصائل المسلّحة ترهق المزارعين والأهالي في عفرين


تواصل فصائل #الجيش_الوطني السوري تجاوزاتها بحق المدنيين، ضمن مناطق سيطرتها في الشمال السوري، حيث فرض فصيل «سليمان شاه» الخميس، إتاوات جديدة على الأهالي في مدينة #عفرين شمال غربي #حلب.

وقالت مصادر محلية لمراسل «الحل نت» إن: «الإتاوات الجديدة، فُرضت على الأشخاص الذين يقومون بكفالة أشجار الزيتون في قرى #الشيخ_حديد، سواء كانت مثمرة أم لا، بأمر من قائد الفصيل المدعو “أبو عمشة”، وكل شخص يمتنع عن الدفع سيعرض نفسه للمحاسبة والاعتقال».

وأضافت المصادر أن: «الإتاوات لم تتوقف على الأشجار فحسب، حيث فُرضت على زيت الزيتون الخاص ضريبة جديدة، تحت مسمى حماية الممتلكات».

واتهمت «منظمة حقوق الإنسان» في عفرين، فصيل “سليمان شاه”، بفرض مبالغ مالية جديدة على الأهالي في قرى الشيخ حديد غربي عفرين.

وذكرت المنظمة عبر حسابها على فيسبوك أن: « كل شخص يقوم بكفالة أشجار الزيتون لأحد أقاربه من الذين هُجِّروا من منطقة عفرين يدفع 8 دولارات أمريكية عن كل شجرة موجودة في السهول، و 4 دولارات أمريكية عن كل شجرة موجودة في المناطق الجبلية سواءً كانت من الأشجار المثمرة أم لا».

وأضافت المنظمة الحقوقية أن: « “أبوعمشة” فرض نسبة 15 بالمئة من زيوت الأهالي، كضريبة تذهب إلى خزينة الفصيل، وعلى إثر ذلك ، حاول البعض من الأهالي تقديم شكاوي للشرطة العسكرية والقوات التركية في عفرين، بممارسات قائد الفصيل المذكور، ولكن دون أي جدوى بحسب الأهالي».

وكان تقرير سابق لـ«اللجنة الدولية» للتحقيق بشأن #سوريا أشار إلى ارتكاب فصائل «الجيش الوطني» انتهاكات وعمليات نهب واسعة بغرض الاستيلاء على ممتلكات السكان في مناطق عفرين و #رأس_العين.


التعليقات