بغداد 12°C
دمشق 11°C
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
منظمة «مازلومدر» عند إلقاء البيان .. قيصري خبر

اتهامات لكادر مشفى تركي بالاعتداء على مريضة سوريّة


أصدر رئيس فرع ولاية قيصري في منظمة «مازلومدر» المعنية بحقوق الإنسان، “أحمد تاش” بياناً، أمس السبت، علّق فيه على حادثة الاعتداء العنصري الذي تعرضت له لاجئة سورية أثناء ولادتها في مشفى حكومي بولاية قيصري وسط تركيا.

وأعاد تاش سبب الاعتداء إلى أن «العاملين في المشفى يواجهون مشكلة تتجسد بعدم قدرتهم على التواصل مع المرضى السوريين بسبب اللغة» داعياً السلطات التركية لحل المشكلة، ونافياً في ذات الوقت حادثة الاعتداء العنصري التي تعرضت لها السيدة السورية اعتماداً على إفادات من زوجها “محمد عريفي”، وفق ما نقله موقع “قيصري خبر”.

وكان قد خرج زوج اللاجئة السورية خديجة الحسن (24 سنة)، منذ يومين، في مقطع مصور قال فيه: إن: «زوجته تعرضت لاعتداء عنصري بعد أن تم ضربها من قبل عاملات بالمشفى بعد ولادتها وبقيت تنزف من الساعة الثانية حتى الخامسة فجراً ورغم أنه طلب طبيباً للاطلاع على حالة زوجته ولكن لم يرد عليه أحد».

وتابع، «لم نأتي إلى تركيا بإرادتنا بل الحرب هي التي أجبرتنا على النزوح لهذا البلد داعياً السوريين إلى مشاركة قصته كي تصل للمعنيين».

وتفاعل العديد من الناشطين والصفحات الإخبارية مع الحادثة التي تعرضت لها زوجة الشاب حيث تمت مشاركتها خلال الأيام الماضية على منصات التواصل الاجتماعي.

وبالأمس، خرج الشاب ذاته بمقطع مصور جديد شاركته صفحات إخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أوضح، أن السلطات التركية فتحت تحقيقاً في الحادثة.

ويضطر العديد من اللاجئين السوريين للاستعانة بمترجمين عند مراجعة المشافي الحكومية التركية كي لا يواجهوا أية مشاكل أثناء التواصل مع الكوادر الطبية، فيما يفضل آخرون مراجعة المشافي الخاصة رغم التكاليف المرتفعة.


التعليقات