بغداد 16°C
دمشق 9°C
السبت 28 نوفمبر 2020
دورية للقوات الأميركية على الطريق الدولي "M4" شمال الحسكة- عدسة (الحل نت)

«التحالف الدولي» ينفي خبر انسحاب قواته من “سوريا”


نفى المتحدث باسم التحالف الدولي ضد #داعش، اليوم الاثنين، ما تداولته وسائل إعلام سوريّة حول قرب انسحاب القوات الأميركيّة من شمال شرقي سوريا.

وأكد المتحدث باسم التحالف، العقيد “واين ماروتو”، استمرار القوات الأميركيّة بعملها ضد تنظيم داعش، وذلك بالتعاون المشترك مع القوات الحليفة في مناطق محددة من العراق وشمال شرقي سوريا، بحسب ما ذكره موقع (رووداو).

وأوضح “ماروتو”، أن الهدف من تواجد القوات الأميركيّة في المنطقة، هو «لزيادة الاستقرار الإقليمي».

يأتي رد التحالف الدولي على ما ذكرته وكالة (سانا) السوريّة الرسميّة، حول انسحاب رتل من القوات الأميركيّة، الأحد، إلى الأراضي العراقيّة، مضيفةَ أن الرتل تضمن 50 عربة مصفحة.

وكان الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، قد أمر بسحب القوات الأميركيّة من الأراضي السوريّة في عام 2018، إلا أنه تراجع عن القرار آنذاك، فيما تجري القوات الأميركيّة إعادة انتشار لبعض قطعها بين وقت وآخر.

ويتواجد نحو 600 جندي أميركي في مناطق عدة من شمال شرقي سوريا، إذ تعمل القوات على حماية بعض المناطق النفطية، فضلاً عن تنفيذ عمليات أمنية بالتعاون مع #قوات_سوريا_الديمقراطية ضد خلايا داعش.

ويُعد مقتل زعيم تنظيم داعش “أبو بكر البغدادي”، في الـ27 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، في إحدى القرى على الحدود مع تركيا، من أبرز العمليات الأمنية التي نفذها التحالف الدولي في سوريا.

كما قُتل العديد من القيادييّن في التنظيم المتطرف خلال عمليات نفذها التحالف الدولي، جرت معظمها في أرياف #دير_الزور، حيث كان بينهم قياديين إقليميين.

وأعلن التحالف، في الـ17 أيار/ مايو الماضي، عن مقتل “أحمد عيسى الزاوي” والمعروف بـ (أبو علي البغدادي)، في “دير الزور”، والذي كان يشغل منصب (والي داعش شمال بغداد)، ومسؤولاً عن نشر وتبليغ التوجيهات من كبار قادة داعش، إلى عناصره في شمال بغداد.

وقتل “الزاوي” مع “أحمد عبد محمد الجغيفي”، المعروف بـ (أبو عمار)، والذي يُعتبر مسؤولاً كبيراً في اللوجستيات والإمدادات لداعش، بالإضافة إلى مهامه في تأمين ونقل الأسلحة والعبوات الناسفة والأفراد في سوريا والعراق.


 


التعليقات