بغداد 13°C
دمشق 10°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
الصورة من الإنترنت

الحكومة السورية تنعي “المعلم” صاحب مقولة «سننسى أن أوروبا على الخارطة»


أعلنت الحكومة السورية وفاة وزير خارجيتها #وليد_المعلم، عن عمر يناهز الـ ٧٩ عاماً.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن وزارة الخارجية والمغتربين تنعي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وليد المعلم.

وكان آخر ظهور لوليد المعلم على وسائل الإعلام، في الـ ٢٥ من تشرين الأول الماضي، حين استقبل المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسن في #دمشق، لبحث ملف اللجنة الدستورية السورية.

وأثارت تصريحات وليد المعلم، وبخاصة بعد اندلاع الاحتجاجات الشعبية في #سوريا ضد السلطات السورية، في آذار ٢٠١١، سخرية واسعة، بوصفها “بعيدة عن الواقع”، فيما يجد المعلم من يرى فيه ممثلاً بارعاً للدبلوماسية السورية.

ومن أقواله في مؤتمر صحفي في ٢٠١١، تعليقاً على سؤال عن مظاهرات كانت تعم البلاد وتنادي بالثورة ضد السلطات، «عن أي مظاهرات وثورة تتحدثون!!».

ومن تصريحاته التي أثارت سخرية واسعة قوله «جمدنا حوارنا من أجل الشراكة مع أوروبا، وسننسى أن أوروبا على الخارطة»، وذلك على خلفية انتقاد أوروبا لانتهاكات السلطات السورية للمدنيين بعد ٢٠١١.

وفي عام ٢٠١٩، رد وليد المعلم، على تصريحات لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قال فيها  إن الرئيس السوري بشار الأسد استخدم أسلحة كيميائية في إدلب، وأن الأسد مسؤول عن قتل المدنيين، إذ قال المعلم حينئذ، ساخراً «ومين هاد بومبيو!؟».

وكان المعلم يحاول في تصريحاته، الابتعاد عن التعليق على جوهر ما يحدث في سوريا، ويتناول الموضوع إما بسخرية، أو بتجاهل، ومن أمثلة ذلك، قال في إحدى المؤتمرات الصحفية «بعد 7 سنوات حرب ليس لدينا قمامة في الشوارع كما هو الحال لدى جيراننا».

وتسلم وليد المعلم منصب وزير الخارجية في الحكومة السورية، في شباط ٢٠٠٦، بعد أن كان معاوناً لوزير الخارجية منذ عام ٢٠٠٥، وشغل بين عامي ١٩٩٠ و١٩٩٩ منصب السفير السوري في واشنطن.

كما شارك في محادثات السلام السورية – الإسرائيلية منذ عام 1991 ولغاية 1999، ومثل سوريا لدى الأمم المتحدة.

يذكر أن وليد المعلم من مواليد مدينة دمشق عام ١٩٤١، ويحمل إجازة جامعية في الاقتصاد والعلوم السياسية، متزوج من سوسن خياط وله ثلاثة أولاد هم طارق، وشذى، وخالد.


التعليقات