بغداد 14°C
دمشق 11°C
السبت 5 ديسمبر 2020
"أوميت أوزداغ" عضو بـ"حزب الجيد" التركي-إنترنت

عُرف بمواقفه العدائية ضد السورييّن.. عضو بـ«حزب الجيد» التركي يُطرد بعد خرقه لمبادئ حزبه


طرد المجلس التأديبي في #حزب_الجيد التركي عقب اجتماع عقده الاثنين، نائب #إسطنبول في الحزب، “أوميت أوزداغ”، بعد خرقه لمبادئ حزبه.

وصوت أعضاء المجلس التأديبي بالإجماع على طرد “أوزداغ” من الحزب ومجلس المؤسسين التابع للحزب، بسبب تجاهله لأبسط المبادئ، مثل حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون.

وقال “أوميت أوزداغ” رداً على قرار طرده: «في الوقت الحالي، سأنقل القضية للمحكمة، أعتقد أن العدالة ستجد مكانها هناك»، بحسب وسائل إعلام تركيّة.

وكان قد ادعى “أوزداغ” بأن رئيس إحدى مقاطعات إسطنبول، “بوغرا كافونكو”، له ارتباطات بـ «منظمة “غولن” المصنفة كمنظمة إرهابية في #تركيا»، دون إرفاق دلائل على اتهاماته.

وتتحدث وسائل إعلام تركية عن نية “أوزداغ” تأسيس حزب جديد خلال الأيام المقبلة في تركيا، إلا أنه لا يوجد ما يؤكد هذه المعلومات.

ويُعرف “أوزداغ” بمواقفه المعادية للاجئين السورييّن في تركيا، محذراً من تواجد اللاجئين السورييّن في تركيا خلال تصريحات له في عدة مناسبات، فيما وصف السورييّن بـ «القنبلة الذرية الديمغرافية».

وجاء ذلك في أواخر 2019، حيث ادعى أن السورييّن سيساهمون في حصول تغيير ديمغرافي في تركيا بسبب ازدياد أعدادهم، وخاصةً جنوبي البلاد، داعياً إلى ترحيلهم والحفاظ على وحدة الأراضي التركيّة.

وأعرب “أوزداغ “، في آخر اتهاماته للسورييّن، بالقول: إن «السورييّن لا يدفعون ضريبة المركبات الآلية ورسوم فحص التأشيرة للسيارات مثل المواطنين الأتراك»، لكنه سرعان ما تراجع عن تصريحاته بعد ردّ من مديرية الهجرة التركيّة والتي نفت ما قاله “أوزداغ”.

وكان ناشطون سوريون وأتراك قد أطلقوا حملة سخرية من تصريحات “أوميت أوزداغ” المتكررة عن السورييّن، حيث نشروا تغريدات على “تويتر” بادعاءاته التي لا أساس لها.

ومن بين التغريدات التي حملت طابع السخرية حول تصريحاته، «السوريون لا يصابون بكورونا»، «السوريون عندما يشترون السجائر يحصلون على 21 سيجارة»، و«السوريون يصومون 15 يوماً فقط في رمضان»، بالإضافة لتغريدات أخرى.


 


التعليقات