بغداد 14°C
دمشق 11°C
السبت 5 ديسمبر 2020
من تظاهرات طلبة الجامعات في بغداد، ديسمبر 2019 - إنترنت

«عشَرات الإصابات»… الأمن يقمع حمَلَة الشهادات العُليا في بغداد بالعُصي الكهربائية والهراوات (فيديو)


قمعَت قوات #مكافحة_الشغب و #فوج_الطوارئ و #حفظ_القانون المئات من معتصمي حملة الشهادات العُليا وحملة البكالوريوس من خريجي كُليات الهندسة في #العراق.

«نظّم خريجو الهندسة وحملة الشهادات العُليا تظاهرة وسط #بغداد للمطالبة بحقهم في التوظيف بمؤسسات الدولة وجامعاتها بمنطقة #الجادرية»، قالت الناشطة “سارة مجيد”.

«فجأة وعند الساعة الـ /11/ صباحاً هاحمت “قوات الشغب، حفظ القانون، وفوج الطوارئ” المتظاهرين بالعصي الكهربائية وبالهراوات، لتفريقهم دون معرفة السبب»، أضافت “مجيد”.

بعثَت “سارة” مقاطع فيديوية توثّق القمع ضد المعتصمين، وقالت إن: «العشرات من المعتصمين من كلا الجنسين أُصيبوا بجروح متفاوتة نتيجة القمع غير المُبرّر»، بحسبها.

“مجيد” تحمل الماجستير بالهندسة من #مصر، وتتظاهر بشكل دوري مع المعتصمين من خريجي الهندسة وحملة الشهادات العليا منذ أشهر عدّة، حسب قولها لـ (الحل نت).

يُذكر أن خريجي الشهادات العُليا يعتصمون منذ سنة ونصف أمام المؤسسات الحكومية، بخاصة عند مبنى #وزارة_التعليم العالي للمطالبة بتعيينهم وإيجاد فرص عمل لهم.

كما مثّلت اعتصامات وتظاهرات حملة الشهادات العُليا الشرارة الأولى لانطلاق “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019، بعد قمعهم في سبتمبر 2019 بخراطيم المياه الساخنة من “قوات الشغب”.

من بين مَن قُمعوا مُعتصِمة من حملة الشهادات العُليا، أظهر مقطع فيديوي قوات الشغب وهي تقمعها بخراطيم المياه الحارّة، ما أدى لسقوطها على الأرض وإصابتها.

أدّى المقطع لغضب عارم بالشارع العراقي تجاه تصرفات الأمن ضد المعتصمين، وحشَّدوا لتنظيم تظاهرات واسعة في أكتوبر 2019، وبعدها تحوٖلت لانتفاضة عُرفت بـ “انتفاضة تشرين”.


التعليقات