بغداد 12°C
دمشق 11°C
الخميس 3 ديسمبر 2020
مدينة "أور" الأثرية في مدينة الناصرية ـ إنترنت

«يونسكو» تدرس إدراج /12/ موقعاً أثرياً في العراق إلى لائحة التراث العالمي


وكالات

أكد مسؤول الثقافة في منظمة “يونسكو” في #العراق برندان كسار، عن أمكانية إدراج /12/ موقعاً ضمن لائحة التراث العالمي قدمتها السلطات العراقية منذ سنة /2000/ ولغاية الآن.

وقال كسار، إن «اللائحة للمواقع /12/ تضم مدينة العمادية، وهي مستوطنة بيستانسور من العصر الحجري الحديث، وملامح تاريخية لنهر دجلة في #بغداد ـ الرصافة الممتدة من المدرسة المستنصرية إلى القصر العباسي، كما تضم أيضاً معبد لالش ونمرود ونيبور ومدينة الموصل القديمة ومدينة نينوى القديمة وحصن الأخيضر وموقع ذي الكفل ومقبرة وادي السلام في النجف، وواسط».

مؤكداً أن «اليونسكو تدعو، على الصعيد الدولي، إلى زيادة الوعي بقضية التراث الذي نُقل بطريقة غير مشروعة من العراق».

مشيراً إلى أن «اليونسكو دعمت حظر تجارة القطع الأثرية من العراق، فيما تم التنسيق مع الإنتربول ومنظمة الجمارك العالمية بشأن مساعدة العراق في إعادة آثاره المهربة في الخارج».

وبشأن خطط ودعم اليونسكو لإعمار المناطق الأثرية في العراق، أكد كسار أن «اليونسكو تدعم جهود السلطات العراقية للحفاظ على المواقع الأثرية والحفاظ على المباني المهمة».

«وتقوم اليونسكو حالياً بمساعدة العراق في مشاريع الحفاظ على المواقع في قلعة أربيل وتأهيل قناة العشار في #البصرة»، وفقاً لكسار.

وأضاف أن «في محافظة #نينوى، لدينا أنشطة (مبادرة الموصل)، بما في ذلك إعادة بناء المنازل والمساجد والكنائس التي تضررت نتيجة الحرب على الإرهاب».

ويحتوي العراق على عشرات المواقع الأثرية المهمة، إلا أن الحكومات التي تعاقبت على حكم البلاد بعد عام 2003 لم تسع لتطويرها أو تحويلها إلى مرافق سياحية، معللة ذلك إلى قلة الموارد المالية.


التعليقات