بغداد 13°C
دمشق 9°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
قصف إسرائيلي سابق على محيط دمشق ـ إنترنت

غارات إسرائيليّة تستهدف «8 مواقع سوريّة وإيرانيّة» في دمشق وريفها


شنّ سلاح الجو التابع للقوّات الإسرائيليّة ليلة الثلاثاء_ الأربعاء غارات متفرّقة على مواقع عسكريّة تابعة للميليشيات الإيرانيّة والقوّات السوريّة في العاصمة #دمشق وريفها، ما تسبب بوقوع العديد من القتلى والخسائر الماديّة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح الأربعاء بـ«سقوط 10 قتلى من جنسيات سورية وعربية وإيرانية جراء القصف الإسرائيلي على دمشق وريفها ليلة أمس».

من جانبه أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” عبر صفحته الرسميّة في فيسبوك أن القوّات الإسرائيليّة استهدفت ثمانية أهداف لفيلق القدس والجيش السوري خلال الساعات الأولى من فجر الأربعاء.

وقال “أدرعي” في بيان: «لقد استهدفنا ٨ أهداف نوعية لفيلق القدس والجيش السوري داخل ⁧‫#سوريا‬⁩ وأبرزها: معسكر بقيادة إيرانية يستخدم كمقر قيادة رئيس للقوات الايرانية بالقرب من ⁧‫#مطار_دمشق‬⁩ الدولي، موقع سري يستخدم لاستضافة شخصيات وبعثات ايرانية رفيعة المستوى جنوب شرق ⁧‫#دمشق‬⁩ ويستخدم لمكوث مسؤولين في ⁧‫#فيلق_القدس‬⁩».

وأضاف المتحدث الإسرائيلي أن الغارات الجويّة شملت «مقر قيادة ⁧‫#الفرقة_السابعة‬⁩ السورية في منطقة جنوب هضبة ⁧‫#الجولان‬⁩ والتي يوجه من داخلها عناصر ⁧‫#فيلق_القدس‬⁩ الإيراني نشاطات إرهابية ضد ⁧‫#إسرائيل‬⁩، بطاريات صواريخ أرض جو متقدمة بعد ان أطلقت النار على طائراتنا الليلة الماضية».

ونقل موقع «سكاي نيوز» عن الجيش الإسرائيلي إعلانه بأن الغارات الأخيرة جاءت «ردا على زرع حقل العبوات الناسفة بالقرب من السياج الحدودي مع سوريا وداخل الأراضي الإسرائيلية من قبل خلية سورية عملت بتوجيه إيراني».

وتستهدف القوّات الإسرائيلية بشكل دوري مواقع الميليشيات الإيرانيّة في سوريا، حيث تؤكد أنها «ستواصل تصديها للتمدد الإيراني في المنطقة، ومحاولة منع إيران إيصال الأسلحة إلى ميليشيات حزب الله اللبناني».

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” في تصريحات سابقة أن: « إسرائيل لا تستبعد توجيه ضربة استباقية إلى إيران لمنع تموضعها قرب الحدود الشمالية للبلاد»، وذلك في إشارة لانتشار تلك المجموعات جنوبي سوريا، إضافة إلى انتشار «حزب الله» جنوبي لبنان.


التعليقات