بغداد 12°C
دمشق 11°C
الخميس 3 ديسمبر 2020
إحدى آليات "الجيش التركي" في محافظة "إدلب"- عدسة (الحل نت)

«الجيش التركي» يدفع بتعزيزات جديدة إلى “جبل الزاوية” جنوبي إدلب


أنشأ #الجيش_التركي، اليوم الأحد، قاعدة عسكرية جديدة له في #جبل_الزاوية جنوبي محافظة #إدلب، ليرتفع عدد القواعد التركية في المنطقة لـ15 قاعدة.

وقال ناشطون محليون لـ(الحل نت): إن «الجيش التركي دفع بتعزيزات جديدة إلى منطقة “الروحية” الواقعة في القسم الشرقي من جبل الزاوية، بهدف إنشاء قاعدة عسكرية له في المنطقة».

وأضاف الناشطون، أن «رتل عسكري تركي يُقدر بأكثر من خميسن آلية بينها دبابات وناقلات جند وعربات لوجستية، دخلت قرية “الروحية” واستقرت هناك».

وعن أهمية القرية التي اختارها الجيش التركي لتكون مركزاً له، قال مصدر محلي لـ(الحل نت): إن «”الروحية” تقع على هضبة عالية مطلة على مناطق واسعة من ريف “معرة النعمان” الشمالي و”حرش خان السبل” التي تعد من أهم القواعد العسكرية للقوات السوريّة الحكوميّة والمليليشيات الإيرانية المساندة له».

وأنشأ الجيش التركي قاعدة عسكرية له داخل مدرسة في قرية “بليون”، قبل يومين، بعد استقدام نحو 100 جندي والعديد من الآليات والمدرعات العسكرية، والتي دخلت الأراضي السورية عبر معبر #كفرلوسين شمالي “إدلب”.

إلى ذلك، أشار الناشطون إلى أن عدد القواعد العسكرية في “جبل الزاوية” بلغت 15 قاعدة مددجة بالأسلحة التركية من دبابات وراجمات صواريخ، بالإضافة إلى الجنود الذين قُدر عددهم بـ10 آلاف جندي، موزعين على 13 قرية وبلدة من أصل 33 في منطقة “الزاوية” الذي يُعتبر صمام الأمان لمدينة “أريحا” الواقعة على طريق “حلب- اللاذقية” المعروف باسم “M4”.

وسبق أن أنهى الجيش التركي سحب جميع قواته من القاعدة العسكرية في منطقة “معر حطاط” جنوبي إدلب، والتي كانت متمركزة على أوتستراد “حلب- دمشق” قرب مدينة “معرة النعمان، متجهةً نحو منطقة “جبل الزاوية” ومطار “تفنناز” العسكري شرقي إدلب.

وكانت قد أخلت القوات التركية، في الـ20 من الشهر الماضي، نقطة المراقبة التابعة لها في بلدة “مورك”، التي كانت تُعتبر قاعدة متقدمة لها في ريف حماة الشمالي.

وتعيش محافظة إدلب وعموم مناطق شمال غربي سوريا حالة من التأهب العسكري، حيث تشهد المنطقة تصعيداً عسكريّاً من قبل “الجيش السوري” المدعوم من سلاح الجو الروسي، تقابله فصائل المعارضة بقصف مواقع القوّات الحكوميّة، تزامناً مع استقدام الجيش التركي تعزيزات إضافيّة إلى النقاط التابعة له في المنطقة.


 


التعليقات