بغداد 14°C
دمشق 10°C
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
لاجئون سوريون عند الحدود التركية السوريّة- إنترنت

الرئيس التركي يكشف عن عودة 411 ألف لاجئ سوري لبلادهم «بشكلٍ طوعي».. وتقارير تُكذب!


كشف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، أمس السبت، برسالة مرئية أرسلها إلى منتدى “هاليفاكس” للأمن الدولي، عن عودة مئات آلاف اللاجئين السورييّن إلى بلادهم بشكلٍ طوعي.

وقال “أردوغان” خلال الرسالة: «بفضل الخطوات التي اتخذناها، حرصنا على عودة أكثر من 411 ألف سورياً إلى وطنهم بشكل طوعي وآمن».

إلا أن تصريح الرئيس التركي الأخير لاقى انتقاداً واسعاً في العديد من التقارير الحقوقية، والتي أشارت إلى أن هناك لاجئين سورييّن «تم ترحيلهم بشكل قسري إلى #سوريا بعد أن أُجبروا على توقيع وثائق “العودة الطوعية” لتبدو عودتهم إلى بلادهم وكأنها شرعية وبمحض إرادتهم».

وتأتي تصريحات “أردوغان” عن عودة السورييّن في سياق نوايا الحكومة التركية، التي ترجمتها عدة تصريحات من مسؤولين أتراك في وقت سابق، تحدثوا عن عودة اللاجئين السورييّن إلى بلادهم.

وقال نائب وزير الخارجية التركي “ياووز سليم قيران”، مطلع الشهر الجاري: إن «ملف عودة اللاجئين السورييّن لبلادهم يتصدر أجندة الحكومة التركية، وستكون عودتهم بشكل آمن وطوعي».

وفرضت السلطات التركية خلال السنوات الأخيرة، العديد من القرارات التي زادت من التعقيدات أمام اللاجئين السورييّن، مثل ضرورة استخراج وثائق “الكيملك” وتحديث البيانات، إضافةً إلى إثبات عناوين السكن وفرض إذن السفر بل وحتى منع السورييّن من السفر في بعض الأحيان بين الولايات التركية.

وخلال تواصل مراسل (الحل نت) مع عدد من اللاجئين السورييّن في تركيا بوقتٍ سابق، أكد البعض منهم أن تركيا «بلد غير آمن لهم بسبب القرارات الفجائية التي تصدر بحقهم بين الحين والآخر».

ويعيش في تركيا أكثر من 3.6 مليون لاجئ سوري وفق إحصاءات مديرية الهجرة التركية، إلا أن معظمهم يعاني من ظروف معيشية صعبة، ما يدفع العديد منهم لمغادرة تركيا نحو دول أوروبية عبر طرق التهريب المتاحة، باحثين عن اللجوء إلى دولة توفر لهم عوامل الاستقرار وتسهّل لهم حياتهم اليومية.


 


التعليقات