بغداد 14°C
دمشق 8°C
الإثنين 18 يناير 2021
(صورة) منشورات إسرائيلية تهدد الجيش السوري: «كبيركم أصبح خاتماً بيد حزب الله وإيران» - الحل نت

(صورة) منشورات إسرائيلية تهدد الجيش السوري: «كبيركم أصبح خاتماً بيد حزب الله وإيران»


بعد ساعات من تنفيذها غارات استهدفت مواقع تابعة لحزب الله و #إيران، قُتل فيها 8 عناصر جنوبي العاصمة #دمشق وريف #القنيطرة، وجهت إسرائيل تهديداً لقطاعات “الفيلق الأول” التابع لـ #الجيش_السوري، متهمة إياه بالتبعية وتسهيل عمل تلك المليشيات في الجنوب السوري.

التهديدات الإسرائيلية جاءت عبر منشورات ورقية ألقتها طائرات إسرائيلية في أجواء الريف الشمالي الغربي لمحافظة #القنيطرة، قالت فيها: «إن جميع قطاعات #الفيلق_الأول أصبحت حاضنة لحزب الله وإيران على حساب مصالح الشعب االسوري وأمنه واستقراره».

وخاطبت القيادة الإسرائيلية عناصر الجيش النظامي، معتبرة أن قياداتهم العسكرية جعلت منهم عرضةً للخطر، بسبب إطلاق أيادي “إيران” و”حزب الله” داخل القطاعات العسكرية، وبشكل خاص تلك المنتشرة في جنوب غربي البلاد.

وجاء في المنشورات: «رأينا (إيران وحزب الله) خلال السنوات الماضية ومؤخراً في الأسبوع المنصرم،  يقومون باستغلال المواقع العسكرية وعناصر الجيش والمواطنين دون علمهم لتنفيذ مهام تخريبية ،جاعلين منكم دمى في أيديهم، لا صوت ولا أمر يعلو أمرهم وكبيركم بات خاتماً بيد صغيرهم».

وهددت  إسرائيل قائلة: «لن نسمح لأي جهة بزعزعة استقرارنا، إياكم والعمل لصالح الحزب وبأي طريقة كانت، لن نكل حتى نفني الخطر عنّا».

ونفذت إسرائيل فجر الأربعاء سلسلة غارات استهدفت فيها  مراكز ومخازن أسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين وحزب الله في منطقة “جبل المانع” بريف دمشق الجنوبي، كما جرى استهداف مركز عسكري تابع لميليشيا “المقاومة السورية لتحرير الجولان” في محيط قرية “رويحينة” الواقعة بالقرب من الحدود السورية.

ومؤخراً، كشفت إسرائيل أن حزب الله بات يمتلك  58 موقعاً تابعاً له في الجنوب السوري على حدود #الجولان وبالتالي، معتبرة أن حضوره على حدودها أكبر بكثير مما كُشف سابقاً.

وتستغل “إيران” حالات الفقر لإغراء شبان تلك المناطق بالمال، مقابل دخولهم في مليشياتها، إضافة إلى استغلال حالات التسرب من الخدمة الإلزامية والاحتياطية بتقديم وعود لمطلوبين بتسوية أوضاعهم الأمنية والسياسية، وتمكنت من تجنيد نحو 7900 شاب في الجنوب السوري، بالإضافة لتجنيد 6250 شخص في مناطق #ديرالزور.

 

 


التعليقات