بغداد 4°C
دمشق 1°C
السبت 23 يناير 2021
انطلاق تظاهرات "التيار الصدري" في بغداد: سياسية ولا تشبه "تشرين" - الحل نت
تظاهرات "صدرية" في بغداد ـ إنترنت

انطلاق تظاهرات “التيار الصدري” في بغداد: سياسية ولا تشبه “تشرين”


بدأت أولى فعاليات تظاهرات أنصار التيار الصدري في العراق، اليوم الجمعة، عقب دعوة زعيمهم #مقتدى_الصدر، للخروج بتظاهرة تُطالب بحصول التيار على منصب رئاسة الحكومة.

وتجمع المئات تحت نصب الحرية في #ساحة_التحرير، مرددين هتافات “سياسية وانتخابية، وداعمة للصدر”، ولهذا السبب تعرض التجمع الصدري للنقد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل الناشطين والمتظاهرين الذين انسحبوا قبل أيام من الساحات.

وانتشرت الفرق الصحية لغرض تعقيم الأجواء في ساحة التحرير، استعداداً لانطلاق التظاهرة، فيما أظهرت صور تداولها ناشطون من التيار الصدري على “فيسبوك” بيَّن تعفير، خوفاً من تفشي فيروس “#كورونا” بين المتظاهرين، الذين ينوون أداء صلاة الجمعة وسط الساحة.

وبالرغم من الزخم البشري على الساحة من قبل الصدريين، إلا أن ناشط سياسي قال لـ”الحل نت“، إن «الصدر يُحاول أن يُقلد النسخة التشرينية من الاحتجاجات العفوية التي انطلقت في البلاد العام الماضي، ولكنه لن يقدر».

وأكد الناشط الذي فضّل عدم ذكر اسمه، أن «التظاهرات الحالية تهدف إلى الحصول على مكاسب سياسية، ولها غايات انتخابية لشريحة وفئة معينة، وبالتالي فهي ليست شعبية أو جماهيرية».

من التعليقات الدعائية التي أطلقها التيار الصدري خلال الساعات الماضية، قول النائب عن تحالف “سائرون” علاء الربيعي، إن التيار الصدري هو الجهة الوحيدة القادرة على إدارة البلد في المرحلة المقبلة.

مبيناً أن «منصب رئاسة الوزراء من استحقاق التيار الصدري منذ انتخابات عام 2018، إلا أنه تخلى عنه لاعتبارات تتعلق بالصراع السياسي الذي رافق المنصب».

لافتاً إلى أن «تظاهرات اليوم الجمعة في #بغداد هي لإثبات أن منصب رئاسة الوزراء القادم لصالح الصدريين والجمهور الصدري».

وكان النائب السابق في #البرلمان_العراقي حاكم الزاملي، قد كشف في وقت سابق، عن سعي الصدريين للحصول على منصب رئيس الحكومة، مبيناً أن «رئيس الوزراء المقبل سيكون “صدرياً” أو سيختاره التيار الصدري».

وعقب ذلك، ألمح حساب على “فيسبوك” مقرب من الصدر بـ”أخذ” منصب رئاسة الوزراء في المرحلة المقبلة، وذكر “صالح محمد العراقي”، عقب تعليق حاكم الزاملي: «من الله التوفيق، لن نحيد عن الإصلاح».

ويُعرف عن الصدر تقلباته ومواقفه المتذبذبة من العمل السياسي، فقد أعلن العام الماضي في حوارٍ متلفز أنه سينأى بنفسه عن أي عملٍ سياسي خلال المرحلة المقبلة، إلا أنه عاد مرة أخرى للإنغماس فيه، بل وتهديد خصومه وتحديداً #نوري_المالكي.


التعليقات