بغداد 6°C
دمشق 1°C
السبت 23 يناير 2021
بغداد تُدرّٖب قيادياً سابقاً في الميليشيات الولائيّة لتسليمه منصباً مرموقاً بالجيش العراقي! - الحل نت
"الكاظمي" أثناء زيارته لمقر "الحشد الشعبي"، مرتدياً سترة "الحشد" - إنترنت

بغداد تُدرّٖب قيادياً سابقاً في الميليشيات الولائيّة لتسليمه منصباً مرموقاً بالجيش العراقي!


يدرّب #الجيش_العراقي قيادياً سابقاً في الميليشيات الموالية لـ #إيران تمهيداً لجعله ضابطاً كبيراً في الجيش ولتسليمه منصباً مرموقاً فيه، وفق /6/ مسؤولين عراقيين حكوميين وأمنيين وعناصر من ميليشيات مسلّحة.

إذ أظهرَت وثيقة لـ #وزارة_الدفاع اطلعت عليها وكالة (رويترز) التي أعدّت تقريراً بهذا الشأن: «وضع اسم “حسين فالح عزيز” المعروف باسم #أبو_زينب_اللامي إلى جانب رتبة لواء على قائمة ضباط من الجيش أُرسلو لـ #مصر للتدريب».

مسؤولون قالوا إن: «جعل “اللامي” ضابطاً كبيراً في الجيش يمثّل أحد أكثر التحركات جرأة لرئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي، للحد من نفوذ الفصائل المسلّحة المدعومة من إيران في #العراق».

هذه الخطّة هي: «وسيلة لإضعاف الفصائل المسلّحة، وخطوة ستعجل بتمزيق بعض الجماعات الميليشياوية التابعة لقوات #الحشد_الشعبي، التي يدير “اللامي” فرعها الأمني لعدّة سنوات»، وفق عدد من المؤيّدين لهذا القرار.

بالمقابل انتقد البعض هذه الخطّة وقالوا إنها: «مناورة محفوفة بالمخاطر، تضع شخصاً كان قريباً من إيران بقلب الجيش، وعلامة على أن “الكاظمي” يقدّم التنازلات حتى لبعض المسؤولين المتحالفين مع #طهران لضمان التأييد لحكومته».

يُذكر أن “اللامي” يتولى مسؤولية إدارة الأمن بـ “الحشد الشعبي” وكان عضواً في ميليشيا #كتائب_حزب_الله الموالية لإيران المتهمة بارتكاب مجازر بحق الناشطين والمتظاهرين العراقيين.

علماً أن #الولايات_المتحدة الأميركية فرضت على “اللامي” عقوبات في 2019 لدوره المزعوم في إصدار أمر باستخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين المناهضين لـ #الحكومة_العراقية إبّان “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019.


التعليقات