بغداد 8°C
دمشق 7°C
الثلاثاء 19 يناير 2021
تعليق جديد من مستشار الكاظمي عن رواتب الموظفين لسنة 2021 - الحل نت
أزمة يعاني منها الاقتصاد العراقي ـ إنترنت

تعليق جديد من مستشار الكاظمي عن رواتب الموظفين لسنة 2021


في ظل استمرار التعليقات من نواب لجنة المالية في البرلمان العراقي والخبراء الاقتصاديين، أنهت حكومة رئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي، الجدال بشأن أزمة الرواتب الحالية، بالقول إنها «مؤمَّنة بالكامل».

وقال المستشار المالي والاقتصادي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، أن رواتب الموظفين لسنة 2021 مؤمَّنة بشكل كامل.

مبيناً في مؤتمر صحافي، نقلته وسائل إعلام عراقية، أن «الظرف الاستثنائي الصعب الذي يمرُّ به البلد، يؤدي إلى إجبار  #مجلس_النواب على تكثيف جهوده لتمرير مشروع قانون موازنة 2021 حال وصوله إلى المجلس خلال الأيام القليلة القادمة».

وأضاف أن «تأخير تصويت مجلس النواب على موازنة 2021 ليس له علاقة بصرف رواتب الموظفين، لكون مصروفات الدولة مستمرة وهناك خطة مالية لسنة 2021».

موضحاً أن «هناك سياقات في صرف الأموال وفق قانون الإدارة المالية، حتى وإن تأخر البرلمان في تمرير قانون الموارنة، فلن يكون هناك تأخير في صرف الرواتب».

علماً أن مظهر محمد صالح، أكد الأسبوع الماضي، أن «وزارة المالية ستدرج بنداً لاقتراض ثالث لسد العجز في موازنة 2021»، لافتاً إلى أن «الموازنة ستؤمن رواتب الموظفين والمتقاعدين والرعاية الاجتماعية وبعض من المشاريع الاستثمارية».

وكانت عضو #البرلمان_العراقي عالية نصيف، قد كشفت عن شروط لتوفر رواتب الموظفين للعام المقبل /2021/، وأن الرواتب الجديدة سيتم مناقشة وضعها في الجلسات النيابية المخصصة لموازنة العام المقبل.

وقالت نصيّف في تصريحات إن «قانون تمويل العجز الذي صوّت عليه #مجلس_النواب سيؤمن الرواتب لنهاية العام الحالي، وفي موازنة 2021 التي ستقدم خلال الشهر القادم سيتم بحث موضوع الرواتب السنة القادمة».

وبشأن توفر رواتب الموظفين، أشارت إلى أن «يجب أن يكون لدى الحكومة إجراءات إصلاحية، وهي شروط من شأنها أن توفر السيولة المالية للرواتب المستقبلية، مثل ضبط المنافذ الحدودية والضرائب والجمارك».

يُشار إلى أن #البرلمان_العراقي كان قد صوّت أخيراً على قانون العجز أو الاقتراض المالي، وتضمّن: «توفير رواتب الموظفين والمتقاعدين وشبكة الحماية الاجتماعية للأشهر المتبقّيَة من العام الحالي وشهر أكتوبر المنصرم».

ويعاني العراق منذ مطلع العام الحالي من أزمة اقتصادية خانقة، نتيجة اجتياح جائحة #كورونا له، إضافة إلى انخفاض أسعار #النفط العالمية، ما جعله على حافة الإفلاس.


التعليقات