بغداد 8°C
دمشق 7°C
الثلاثاء 19 يناير 2021
التيار الصدري مُتهم باختلاس ملايين الدولارات من مطار النجف - الحل نت
مطارات العراق ـ إنترنت

التيار الصدري مُتهم باختلاس ملايين الدولارات من مطار النجف


يُفتح ملف إيرادات #مطار_النجف، قبل كل انتخابات ليزيد التشنج بين الأحزاب السياسية والتيارات التي تسيطر على الدوائر الحكومية في المحافظات، وبضمنها النجف، التي يستولي التيار الصدري على أهم دوائرها.

ويُعد مطار النجف، من المطارات العراقية التي لا تقل أهمية عن #مطار_بغداد، إلا أن مسؤولين حكوميين يؤكدون أن الدولة العراقية لا تستلم أي إيرادات منه، بسبب سيطرة التيار الصدري عليه.

وحمّل محافظ النجف لؤي الياسري، اليوم الثلاثاء، الحكومة الاتحادية، مسؤولية تلكؤ المشاريع في المحافظة، فيما أكد عدم استلام الحكومة المحلية والمركزية أي دينار من إيرادات مطار المحافظة.

وقال الياسري في حوارٍ متلفز، إن «جميع المشاريع المتلكئة في المحافظة هي مشاريع وزارية، و لم يتلكأ لدينا أي مشروع تابع للحكومة المحلية، وهناك /6/ مشاريع وزارية متلكئة في #النجف».

وأضاف المحافظ أن «وزارة الإسكان، كانت تصرف 500 مليون دينار لإدامة محطات المجاري، لكن هذا العام بسبب الأزمة المالية لم يتم تخصيص مبلغ الإدامة لمحطات المجاري، مما سبب لنا مشاكل خلال موسم الأمطار».

ولفت إلى أن «المحافظة يدخلها سنوياً نحو /30/ مليون زائر، و/6/ ملايين منهم من خارج #العراق، وهم يستهلكون البنى التحتية، أما العمالة من باقي المحافظات في النجف قد تصل إلى مليونين».

وتابع أنه «منذ عام 2006 إلى نهاية 2018 لم يدخل للنجف دينار واحد من المطار، في حين يصل وارد المطار السنوي إلى 60 مليون دولار».

وفي وقتٍ سابق، أفادت مصادر من النجف لـ”الحل نت“، بأن «التيار الصدري الذي يقوده #مقتدى_الصدر، متهم بهدر المال العام في قضايا عدة، من بينها مطار النجف».

مبينة أن «عرّاب عمليات الفساد في المطار، هو الأمين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي، ويعتمد الصدر على الغزي في كثيرٍ من ملفات الفساد والاختلاس».

وبحسب معلوماتٍ جديدة حصل عليها “الحل نت“، إن «المطار فقد ما يقارب /115/ مليون دولار، منذ تأسيسه ولغاية الآن، واختفت هذه الأموال، بسبب سيطرة الصدريين على المطار».

وكان محافظ النجف لؤي الياسري قد اعترض على الخروقات، في وقتٍ سابق، وطالب في كتاب وجهه الى الأمانة لرئاسة الوزراء، بإعفاء مدير المطار، المنتمي للتيار الصدري، عيسى الشمري.

وجاءت هذه المطالبة، بعد أن تحوّل المطار إلى منفذ لتهريب المخدرات والأسلحة، إضافة إلى مساحة للمزايدات السياسية والاختلاس، من دون رقابة وزارة النقل العراقية.


التعليقات