بغداد 13°C
دمشق 8°C
الأربعاء 20 يناير 2021
ابنة عم "بشار الأسد" تدخل إلى الصفوف الأولى في مناصب السلطة السوريّة - الحل نت

ابنة عم “بشار الأسد” تدخل إلى الصفوف الأولى في مناصب السلطة السوريّة


أصدرت «الحكومة السوريّة» قراراً رسميّاً بتعيين ابنة عم الرئيس السوري “عليا الأسد” كرئيس مجلس إدارة المؤسسة السوريّة للتأمين في سوريا، وهي إحدى أكبر المؤسسات الماليّة التابعة للحكومة السوريّة.

وتداولت وسائل إعلام موالية صورة عن القرار الموقّع من رئيس مجلس الوزراء “حسين عرنوس”، والقاضي بإعادة تشكيل مجلس إدارة المؤسسة السوريّة العامة للتأمين وعلى رأسه “عليا الأسد” ابنة عم الرئيس.

وتعد «مؤسسة التأمين» من المؤسسات العريقة في البلاد وتضم خبرات واسعة في هذا المجال، وتأسست عام 1952، وهي أكبر المؤسسات المالية في الحكومة السوريّة بعد مؤسسة الضرائب، إذ بلغت أقساط التأمين التي تحصل عليها من المؤمن عليهم، لعام 2019 الماضي، أكثر من 25 مليار ليرة سورية، ما يوازي 10 ملايين دولار أميركي. 

و”عليا الأسد” هي ابنة “محمد الأسد” أحد أشقاء الرئيس الأب “حافظ”، وهو بحسب ما أشارت مصادر محليّة من الشخصيات الغامضة في عموم عائلة الأسد، خاصة أنه مات باكراً، وكان صغيراً في السن، وكانت “عليا” قبل تعيينها في إدارة مؤسسة التأمين تحمل صفة “نقيب صيادلة دمشق” وتظهر بتلك الصفة على وسائل الإعلام، في حين أن القرار الجديد يدخل بها إلى المناصب الهامة في سوريا كفرد آخر من عائلة الأسد في الصفوف الأولى للسلطة.

وبالتوازي مع تشكيل مجلس إدارة جديد لشركة التأمين، أعلنت الشركة قبل أيام أنها وقّعت عقداً جديداً مع «الجيش السوري» لتقديم خدمات التأمين لعدد أكبر من المؤمن عليهم، حيث أكد مدير عام المؤسسة العامة السورية للتأمين الدكتور “نزار زيود” في تصريح نقلته صحيفة «البعث»: «أن العقد الموقع مع إدارة الخدمات الطبية العسكرية سيُخدم ما بين 750 -800 ألف مؤمن له، بحيث سيتم تقديم الخدمة الطبية من قبل الإدارة لكافة المؤمنين ضمن المؤسسة العامة السورية للتأمين، ولكل أنواع التأمين الصحي، سواء للقطاع الإداري أو للقطاع الخاص والعام الاقتصادي الفردي والعائلي».

وأصبحت العائدات المالية التي تحصل عليها مؤسسة التأمين التابعة للحكومة السوريّة توصف بـ«الهائلة» فهي بالإضافة لحصولها على الأقساط السنوية من المؤمن عليهم، تفرض التأمين «الإلزامي» على المركبات على السيارات الأجنبية العابرة للحدود، وكذلك من صلاحياتها التأمين على أخطار النقل البحري والبري والجوي، وعلى البضائع المستوردة، والتأمين على الحياة، والتأمين ضد مخاطر الحريق والسرقة والانفجار، وغيرها.

وبحسب تقرير صادر عن صحيفة «الوطن» الموالية فإن ما يدفعه المؤمن عليه سنويّا للشركة يبلغ نحو 54 ألف ليرة، وهذا يعني حصول المؤسسة على نحو 32 مليار ليرة سنويّا من المؤمن عليهم، والبالغ عددهم نحو 610 آلاف شخص في القطاع الإداري.


التعليقات