بغداد 9°C
دمشق 7°C
الإثنين 18 يناير 2021
قيادي في "التيّار الصدري": رئاسة الحكومة المقبلة محصورَةٌ بيَد "الصدر"! - الحل نت
زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" - إنترنت

قيادي في “التيّار الصدري”: رئاسة الحكومة المقبلة محصورَةٌ بيَد “الصدر”!


قال القيادي في #التيار_الصدري “حاكم الزاملي” إن: «اختيار رئيس الحكومة العراقية المقبلة إن فزنا بالانتخابات سيكون محصوراً بين الهيئة السياسية للتيار و #مقتدى_الصدر».

“الزاملي” أضاف في مقابلة متلفزَة تابعها (الحل نت) أنّه: «لا يمكن لأي أحد مواجهة الفاسدين الذين تسببوا بكل أنواع المُعاناة في #العراق غير التيار الصدري وحده».

مُردفاً أن: «السيّد “الصدر” لا يجامل وهو أعلى من أية جهة رقابية، وحينما يكون هناك رئيس وزراء صدري سيٌراقب ويٌحاسب من قبل “الصدر” وينفذ مشروعاً واضحاً للنهوض بالخدمات والقضاء على البطالة».

“الزاملي” رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية في #البرلمان_العراقي بين (2014 و 2018) أشار في حديثه إلى أنّه: «لا توجد حكومة ولاؤها للعراق إلا “الحكومة الصدرية” فقط».

فيما يخص #القوات_الأمنية والميليشيات قال إن: «الأجهزة الأمنية لا تمتلك السند، والحكومة لا تستطيع حمايتها وتتركها وحيدة عندما تحقّق أي مُنجَز».

إلى ذلك استدركَ “الزاملي” في المُقابلة المُتلفزة بأن: «التيار الصدري هو الوحيد القادر على مواجهة السلاح المنفلت، وسيكون سنداً للقوات الأمنية ويُقوّيها»، على حد تعبيره.

يُذكَر أنه في (27 نوفمبر) المنصرم تظاهرَ أنصار التيار الصدري في العراق عقب دعوة زعيمهم “مقتدى الصدر” للخروج بتظاهرة تُطالب بحصول التيار على منصب رئاسة الحكومة المُقبلة.

أمّا “الزاملي” فكشف بنفسه في وقت سابق عن سعي الصدريين للحصول على منصب رئيس الحكومة، مبيناً: أن «رئيس الوزراء المقبل سيكون “صدرياً” أو سيختاره التيار الصدري».

عقب ذلك، ألمح حساب “صالح محمّد العراقي” على #فيسبوك المقرب من “الصدر” بـ ”أخذ” منصب رئاسة الوزراء في المرحلة المقبلة، وذكر في رده على تعليق “الزاملي”: «من الله التوفيق، ولن نحيد عن الإصلاح».


التعليقات