بغداد 9°C
دمشق 3°C
الثلاثاء 26 يناير 2021
تجاهلٌ لدعوَة "الصدر" بترميم "البَيت الشيعي"... تيّار "الحكيم": لَم ولَن نتفاعلَ معَها! - الحل نت
"الصدر" وَ"الحَكيم" - إنترنت

تجاهلٌ لدعوَة “الصدر” بترميم “البَيت الشيعي”… تيّار “الحكيم”: لَم ولَن نتفاعلَ معَها!


على غير المعتاد، لم تلقَ دعوة رجل الدين العراقي #مقتدى_الصدر لـ «ترميم البيت الشيعي» الاستجابة من الأطراف السياسية الشيعية، وهي التي كانت ترحّب بجل دعواته سابقاً.

معظم القوى السياسية الشيعية واجهت دعوة زعيم #التيار_الصدري بالبرود ولربما حتى التجاهل إلى حَد ما، في خطوة يمكن عدّها بالسابقة من نوعها.

كتلة #تيار_الحكمة التي يتزعّمها رجل الدين #عمار_الحكيم، من أبرز الكتل الشيعية التي قابلت دعوة “الصدر” بالتجاهل، وقالت لموقع (الجزيرة نت): «لم نتفاعل مع دعوة “الصدر”، ولن نتفاعل معها».

مُضيفَةً: «لأن “الصدر” خذلنا في “تحالف الإصلاح” عام 2018، وفكّك التحالف، وذهب إلى الاشتراك مع #تحالف_الفتح بتشكيل الحكومة. تجاربنا السابقة مع “الصدر” محزنة».

يُذكر أن “الصدر” تحالف مع “الحكيم” في 2018 لتشكيل الحكومة العراقية، لكن زعيم التيار الصدري نسف التحالف، وذهب لـ “تحالف الفتح” المنافس له، وشكّل معه الحكومة.

«حتى لو لم يكن لدينا مواقف سابقة مع “الصدر”، لن نتفاعل مع دعوته؛ لأنها تُعيدنا للتركيبة الطائفية، وتُبعدنا عن أي مساع لبناء تحالفات عابرة لتلك الطائفية»، أردف “تيار الحكمة”.

أما بخصوص تجاهل الدعوة من بقية القوى الشيعية، بخاصة “تحالف الفتح”، فيرجع مُحلّلون سياسيون السبب إلى أن تلك الأحزاب: «مقرّبة من #إيران، ودعوة “الصدر” غير مدعومة إيرانياً، لذا أهملتها».

يُعرف عن “الصدر” تقلباته ومواقفه المتذبذبة من العمل السياسي، فبعد إعلانه العام الماضي بأنه سينأى بنفسه عن أي عملٍ سياسي بالمرحلة المقبلة، عاد للانغماس فيه مرّة أخرى.


التعليقات