بغداد 14°C
دمشق 11°C
الإثنين 1 مارس 2021
في حلب… نسبة ارتداء الأهالي لـ«الكمامة» في وسائل المواصلات لا تتجاوز 5%! - الحل نت

في حلب… نسبة ارتداء الأهالي لـ«الكمامة» في وسائل المواصلات لا تتجاوز 5%!


تشهد مناطق سيطرة «الحكومة السوريّة» غياباً شبه كامل للإجراءات الاحترازيّة الخاصة بمنع انتشار فيروس كورونا، وذلك تزامناً مع ارتفاع عدد الإصابات اليوميّة بالفيروس المستجد.

وأفادت مصادر محليّة في مدينة حلب لموقع «الحل نت»: بأن المواصلات العامة تشهد ازدحاماً اعتياديّاً رغم انتشار الفيروس، وذلك في ظل استمرار دوام المدارس والجامعات وجميع المؤسسات الحكوميّة.

وبحسب المصادر فإن وسائل المواصلات ورغم الازدحام الشديد، تشهد غياباً لأدنى إجراءات الاحتراز، حيث لا تتجاوز نسبة الأشخاص الذين يرتدون الكمامات خمسة بالمئة.

من جهته أكد “أحمد أبو همام” وهو أحد سكّان مدينة حلب في حديث لـ «الحل نت» أنّ غياب القرارات الحكوميّة هو السبب الرئيسي في عدم التزام الأهالي بالإجراءات اللازمة وقال: «جميع الدول بما فيها دول أوروبا فرضت قرارات حكوميّة حتى يلتزم الأهالي بتلك القرارات»، محمّلاً بذلك الجهات الحكوميّة المسؤولية عن غياب إجراءات منع انتشار كورونا.

وأضاف “أبو همام” أن السبب الاقتصادي قد يكون أحد الأسباب الذي يمنع الأهالي من الالتزام بالكمامات والمعقّمات، وعن ذلك يقول: «اليوم الكمامة سعرها ٥٠٠ ل.س، إذا كل يوم المواطن يحتاج كمامة واحدة، سيتوجب عليه دفع 15 ألف للكمامات فقط، يعني ما يعادل 25٪ من راتب العامل العادي، لسه ما حكينا عن المعقّمات وأي أدوات تانية».

وتواصل معظم المدارس والمعاهد التعليمية عملها في مناطق سيطرة «الحكومة السوريّة»، رغم انتشار فيروس كورونا وتسجيل عشرات الإصابات في صفوف التلاميذ، حيث تنتشر دعوات على مواقع التواصل لإغلاق المدارس والتوقف عن إرسال الأطفال إلى المدارس.

وأثارت الآلية التي تتبعها وزارة التربية في التعاطي مع وباء «كورونا» موجات غضب واسعة لدى ذوي الطلاب، الذين طالبوا بإغلاق المدارس لمنع انتشار فيروس كورونا بين التلاميذ.

وكانت وزارة التربية أعلنت الأسبوع الماضي أنها منحت مدراء المدارس «المرونة الكاملة» لاتخاذ القرارات المناسبة، فيما يخص التعاطي مع انتشار فيروس كورونا حفاظاً على سلامة الطلاب والكادر التدريسي، إلا أنها لم تصدر أي قرار يتعلق بإغلاق المدارس أو تقليص عدد الطلاب في الشعب المدرسيّة حتى اللحظة.

وفي آخر إحصائيّة لها أكدت وزارة الصحّة في الحكومة السوريّة تسجيل 9452 إصابة بفيروس كورونا، منذ بدء انتشار الفيروس، وذلك بمقابل توثيق 543 حالة وفاة حتى الآن، في حين وصل عدد المتعافين من الفيروس إلى 4494.

 


التعليقات