بغداد 6°C
دمشق 1°C
السبت 23 يناير 2021
الحكومة العراقية تفرض ضرائب جديدة على رواتب كبار المسؤولين - الحل نت
العملة النقديّة العراقية، تعبيرية - إنترنت

الحكومة العراقية تفرض ضرائب جديدة على رواتب كبار المسؤولين


وكالات

فرضت #الحكومة_العراقية، ابتداءً من اليوم الثلاثاء، ضرائب جديدة على رواتب كبار المسؤولين في الدولة العراقية، في نسخة الموازنة التي صوّت عليها مجلس الوزراء مؤخراً.

ووفقاً للمعلومات المسربة من نسخة الموازنة فإن «الحكومة فرضت ضرائب بنسبة /40/ بالمائة على رواتب الرؤساء والوزراء والنواب والمدراء العامين، والدرجات الخاصة، دون المساس برواتب صغار الموظفين، الذين لن يُشملوا بالضرائب، وصولاً إلى مستلمي مليون دينار، فيما سيتم استقطاع ضريبة “رمزية” على رواتب ما فوق المليون دينار».

وقال رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي، خلال مؤتمرٍ صحفي، أمس الاثنين، إن «الموازنة التي عملنا عليها ليل ونهار هي موازنة إصلاحية، وتأخذ بنظر الاعتبار حماية ودعم الفئات الضعيفة، وفي المقابل تقلص إيرادات أصحاب الرواتب العالية من السياسيين وأصحاب المصالح، وهذا أحد أسباب الهجمات الإعلامية التي ينال بها هؤلاء من الحكومة».

وأضاف أن «الموازنة وفرت الحماية للفئات الفقيرة، ضمن مشروع إصلاح اقتصادي شامل، في ظل أزمة اقتصادية عالمية كبيرة تعاني منها جميع دول العالم».

موضحاً أن «الموازنة تضمنت ضرائب على كبار الموظفين وحماية صغار ومتوسطي الموظفين، وتضمنت إصلاحات في مجالات شتى، كما ستسهم في دعم الصناعة الوطنية والقطاع الزراعي».

وأشار الكاظمي إلى أن «ما حدث بشأن  سعر الصرف دليل جديد على مستوى الاستهداف السياسي للحكومة بعد إثارة ضجة إعلامية كبيرة ضدها».

مبيناً أنه «منذ سنوات والحديث جار عن فساد مزاد العملة، اذهبوا اليوم إلى نافذة بيع العملة، واطلعوا على  النشاط المصرفي، ستجدون زيادة في الإيداع بالدينار لثقة الناس به، لا سيما بعد زيادة الفوائد على الودائع بالدينار العراقي».

وأكد رئيس الحكومة العراقية أن «العمل على حماية الأمن الاقتصادي ومواجهة ضعاف النفوس الذين يحاولون التلاعب بالأسعار، كما نرفض محاولات التلاعب بمشاعر الناس».

ويُعاني العراق منذ مطلع العام الحالي من أزمة اقتصادية خانقة، نتيجة اجتياح جائحة #كورونا له، إضافة إلانخفاض أسعار #النفط العالمية، ما جعله على حافة الإفلاس.


التعليقات