بغداد 9°C
دمشق 2°C
الثلاثاء 26 يناير 2021
بعد اجتماع "روسي- تركي".. فصائل المعارضة تعاود الهجوم على "عين عيسى" شمالي الرقة - الحل نت
الصورة من الإنترنت

بعد اجتماع “روسي- تركي”.. فصائل المعارضة تعاود الهجوم على “عين عيسى” شمالي الرقة


عاود الجيش التركي، الاثنين، قصف ريف بلدة #عين_عيسى شمالي #الرقة، وذلك عقب ساعات من اجتماع جمع ضباط وعسكرييّن من القوات التركيّة والروسيّة.

وأفادت مصادر مطلعة لـ(الحل نت)، أن «قصف تركي عنيف طال مساء الاثنين قرية “الواسطة”(4 كلم شرقي “عين عيسى”)، ليتسمر نحو ساعة كاملة».

وأضافت المصادر، أن القصف «تجدد لاحقاً ليشمل قريتي “جهبل” و”المشيرفة”، ما أدى لاندلاع اشتباكات عنيفة بين #قوات_سوريا_الديمقراطية(قسد) وفصائل #الجيش_الوطني، المتمركزة شمالي القريتين».

في السياق ذاته، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن «قصفاً برياً متبادلاً بين “قوات سوريا الديمقراطية” من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، على محاور عين عيسى، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية».

وأضاف المرصد، أن القصف «يأتي عقب ساعات من اجتماع القوات الروسيّة مع نظيرتها التركيّة في صوامع #شركراك بريف الرقة»، مشيراً إلى أن الطرفان «بحثا أمور عدة تخص المنطقة ولاسيما التصعيد التركي الأخير».

في غضون ذلك، أدانت هيئة التنسيق الوطنية- حركة التغيير الديمقراطي، الهجوم التركي، معتبرةً أن «عين عيسى معيار للوطنية السوريّة».

جاء ذلك في بيانٍ للناطق باسم الحركة “منذر خدام”، مشيراً إلى أن تركيا «تهدف احتلال البلدة بتواطؤ واضح من بعض القوى الدولية».

ودعت ممثلة #الإدارة_الذاتية في #واشنطن “سينم محمد”، المجتمع الدولي «للتحرك ووقف العدوان التركي على شمال وشرقي سوريا».

وكانت قد توقعت مصادر عسكريّة من “قوات سوريا الديمقراطية” في تصريحاتٍ لـ(الحل نت)، وسط انتهاء المواجهات قريباً وعودة الهدوء إلى “عين عيسى” بعد تراجع حدة الاشتباكات منذ يوم أمس.


 


التعليقات