بغداد 9°C
دمشق 3°C
الإثنين 25 يناير 2021
خلايا داعش تسعى لتقويض أمن ريف دير الزور عبر استهداف المدنيين - الحل نت
دوريات "قسد" بريف ديرالزور الشرقي ـ إنترنت

خلايا داعش تسعى لتقويض أمن ريف دير الزور عبر استهداف المدنيين


ديرالزور (الحل نت)- شهدت بلدة #البصيرة الواقعة جنوب شرقي محافظة #دير الزور مساء أمس الإثنين جريمة قتل راح ضحيتها شاب في العقد الرابع من عمره، قُتل برصاص مجهولين داهموا منزله ثم لاذوا بالفرار.

وأكد مصدر محلي من البلدة لمراسل (الحل نت) أن «الشاب المقتول يدعى “بركات العبد الله المحمد” وهو  نازح من مدينة ديرالزور وجرى قتله بسلاح رشاش من قبل أشخاص مجهولين يرجح انتماءهم  لتنظيم داعش».

وعقب وقوع الجريمة سارعت #قوات_سوريا_الديمقراطية لتطويق المنطقة بحثاً عن المنفذين، في حين جرى نقل الضحية إلى مستشفى الفيحاء في  “البصيرة”.

و “العبدالله” هو مدني نزح من مدينة دير الزور، بعد أن قتلت الطائرات الحربية الروسية 4 من أطفاله في العام 2017.

وتأتي هذه الجريمة بعد يوم واحد تنفيذ “قوات سوريا الديمقراطية” لعملية دهم واعتقال طالت خلية تابعة لتنظيم “داعش” مؤلفة من ستة عناصر، جرى تنفيذها في الجهة الغربية من بلدة “البصيرة”.

ويُعتقد أن تنفيذ جريمة قتل بحق مدني وفي هذا الوقت بالذات يهدف لتقويض حالة الأمن التي تحاول “قسد” تثبيتها في المنطقة والإيحاء أن التنظيم المطرف قادر على تنفيذ مخططاته وتهديداته بالرغم من الحملات الأمنية التي تقوم بها قوات “قسد” بالتعاون مع التحالف الدولي.

وشهدت الجهة الجنوبية لناحية “البصيرة” في 10 نوفمبر الفائت عملية أمنية نفذتها “قسد” بإسناد جوي من التحالف الدولي وأدت في ذلك الحين إلى اعتقال خلية من “داعش”، مؤلفة من خمسة عناصر متهمين باستهداف موظفين عاملين في مؤسسات مجلس دير الزور المدني، بالإضافة لمحاولات اغتيال بعض شيوخ ووجهاء العشائر.

تجدر الإشارة إلى أن بلدة “البصيرة” ومعظم الريف الشمالي الشرقي في دير الزور، يقع تحت إدارة المجالس المدنية التابعة لمجلس سوريا الديمقراطية، وتشهد تلك المناطق محاولات متكررة من قِبل خلايا “داعش” لتقويض الأمن والاستقرار فيها.


التعليقات