بغداد 9°C
دمشق 3°C
الثلاثاء 26 يناير 2021
تصعيد عسكري لـ«الجيش السوري» في إدلب وإعادة انتشار للقوّات التركيّة - الحل نت

تصعيد عسكري لـ«الجيش السوري» في إدلب وإعادة انتشار للقوّات التركيّة


شهدت محافظة إدلب، الخميس، تصيعداً عسكرياً من قبل القوات الحكومية السورية وحليفها الروسي، في وقت سيّرت القوّات التركيّة  دورية عسكريّة على طريق حلب اللاذقية شمال غربي سوريا.

وقال ناشطون محليون لمراسل الحل نت، إنّ: «طائرات حربية روسية قصفت بغارتين قرية كبينة شمال اللاذقية تزامناً مع قصف مدفعي للقوات الحكومية المتمركزة في جبل الأكراد على القرية نفسها دون وقوع ورود معلومات عن وقوع إصابات بشرية».

وأضاف الناشطون، أن القوات الحكومية المتمركزة في مدينة كفرنبل جنوبي إدلب استهدفت بثلاثة قذائف مدفعية الطريق الواصل بين بلدة كنصفرة وقرية بليون بجبل الزاوية وقصفت راجمات الصواريخ التابعة للقوّات السورية، قرى الفطيرة وسفوهن الخميس.

وجاء التصعيد العسكري من قبل القوات الحكومية تزامناً مع تسيير دورية عسكرية تركية على طريق حلب اللاذقية صباح الخميس، حيث انطلقت من منطقة عين الحور غرب المحافظة وصولاً إلى بلدة النيرب شرقاً، في وقت شهد الطريق استنفار للجيش التركي وتحليق لطائرات استطلاع.

في سياق آخر بلغت عدد القواعد التركية المتمركزة بجبل الزاوية جنوب محافظة إدلب 15 نقطة معظمها شُكلت حديثاً من نقاط المراقبة التي انسحبت من ريف إدلب الجنوبي كنقطة معرحطاط ونقاط ريف حماة الشمالي ” مورك والشير مغار” إضافة للنقطة السادسة في الصرمان والتي تمركز جزء منها في بلدة البارة جنوبي إدلب.

يشار إلى أن عمليات إعادة الإنتشار التركي والتصعيد العسكري من قبل القوات الحكومية والطائرات الروسية جاءت رغم سريان الاتفاق بين بوتين وأردوغان، والذي ينص على وقف جميع العمليات العسكرية في مناطق خفض التصعيد شمال غربي سوريا ودخل حيز التنفيذ في السادس من آذار /مارس الماضي.


التعليقات