بغداد 13°C
دمشق 8°C
الأحد 17 يناير 2021
اعتقال قتلَة صديق "الهاشمي" في السليمانية بعد هروبهم من بغداد - الحل نت
الخبير الأمني "هشام الهاشمي" - إنترنت

اعتقال قتلَة صديق “الهاشمي” في السليمانية بعد هروبهم من بغداد


اعتقلَ جهاز #الأمن_الوطني العراقي قتلَة المحامي والمُرشّح للانتخابات المُقبلة “عبد المنعم السلماني” بعد /72؛ ساعة من اغتيالهم لـ “السلماني” بمنزله #حي_الجامعة غربي #بغداد.

بيانٌ لجهاز الأمن الوطني أكّد أن: «قتلَة “السلماني” كان عددهم شخصان، تم تعقبهم أثناء هروبهم إلى #السليمانية”، والاعتقال تم بالتعاون مع أمن #إقليم_كردستان».

كما نشر الجهاز مقطع فيديو لعملية الاغتيال التي نفّذها القتلَة يوم الأحد المنصرم، إذ يبيّن المقطع التصويري القتلَة إبّان ملاحقتهم لـ “السلماني” داخل منزله في العاصمة العراقية.

“السلماني” هو صديق الخبير الأمني #هشام_الهاشمي الذي اغتيل في (6 يوليو) المنصرم، ومؤسس منظمة “حكماء للعدالة الانتقالية” ورشح للانتخابات عن منطقة #الطارمية شمالي بغداد.

يُذكَر أن وتيرة الاستهدافات لناشطي وناشطات العراق ازدادت بشكل واضح منذ الصيف الماضي، وكان أبرزها اغتيال الخبير الأمني “الهاشمي” في (6 يوليو 2020) على يد مُسلّحين مجهولين.

إذ رغم تعهّد رئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي بأن حكومته ستحاسب الجهات التي تستهدف نشطاء وناشطات العراق وحماية الناشطين من الاغتيال إلا أن شيئاً من ذلك لم يحدث.

على العكس، ارتفعت حصيلة الاغتيالات للناشطين بعد خطابه أكثر مما كانت قبل خطابه، إذ اُغتيلَ /29/ ناشطاً وناشطة بغضون /4/ أشهر، منذ أغسطس المنصرم وحتى ديسمبر الحالي.

هذه الإحصائية وفقاً لمنظمات محلية عراقية تُعنى بـ #حقوق_الإنسان، فيما أكّدت بأنه جرَت /30/ محاولة اغتيال أخرى بنفس هذه الفترة للناشطين لكنها فشلَت.

الإحصائية ذكرَت أن شهر نوفمبر الماضي لوحده، شهدَ اختطاف /7/ ناشطين من محافظات مختلفة، تتوزّع بين العاصمة بغداد والوسط والجنوب، ولا يُعرف مصيرهم إلى الآن.

“مفوضية حقوق الإنسان” العراقية قالت إن: «أغلب هذه الانتهاكات تدخل بدائرة قمع الأصوات المحتجة، والاعتقالات تتم على خلفية تصريحات أو ظهور في نشاط مدني».

يُشار أن ناشطي العراق يتعرّضون للاغتيال والخطف والتعذيب والتصفية منذ انطلاق “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019 من قبل الميليشيات الموالية لإيران دون وضع حد رادع لها.

يُجدر بالذكر أن نحو /700/ ناشط ومتظاهر قتلوا منذ انطلاق “حراك أكتوبر”، وأُصيب /25/ ألفاً، بضمنهم /5/ آلاف بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسميّة وغير الرسميّة.

خرجت في أكتوبر 2019 تظاهرات واسعة في الوسط والجنوب العراقي والعاصمة بغداد ضد البطالة والفساد ونقص الخدمات والتدخّل الإيراني بشؤون العراق.


التعليقات