بغداد 6°C
دمشق -1°C
الجمعة 22 يناير 2021
تقريرٌ أميركي: الوضع قابل للاشتعال قبل "سنوية" مقتل سليماني والمهندس - الحل نت

تقريرٌ أميركي: الوضع قابل للاشتعال قبل “سنوية” مقتل سليماني والمهندس


وكالات

كشف تقرير صحفي نشرته محطة “سي أن بي سي” الأميركية، اليوم الجمعة، عن تحديد إدارة الرئيس الأميركي #دونالد_ترامب خيارات لردع الهجمات التي قد تطال “مستقبلاً” السفارة الأميركية في ذكرى اغتيال #قاسم_سليماني وأبو مهدي المهندس، التي توافق 3 يناير.

وذكر التقرير أن «الوضع قابل للاشتعال في ظل احتمالية وقوع هجمات، والتهديد الذي صدر عن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته».

وتساءل التقرير عن مدى قدرة #إيران على ضبط الفصائل المسلحة في العراق لحين مغادرة ترامب للبيت الأبيض، وحذر ترامب، إيران «من أي هجوم على العسكريين أو الدبلوماسيين الأميركيين في #العراق، بعد أيام من إطلاق وابل من الصواريخ على السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء المحصنة بشدة في #بغداد».

وجاء التحذير، بعد أن اجتمع كبار مسؤولي الأمن القومي الأميركي لإعداد مجموعة من الخيارات لاقتراحها على الرئيس من أجل ردع أي هجوم على المصالح الأمريكية في العراق، بحسب التقرير.

في غضون ذلك، نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول أميركي قوله إن «ما يسمى بمجموعة المدراء باللجنة، بمن فيهم وزير الدفاع بالإنابة كريس ميلر، ووزير الخارجية مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، التقوا في البيت الأبيض».

مبيناً أن «الهدف من اجتماع #البيت_الأبيض هو وضع مجموعة الخيارات الصحيحة التي يمكن أن نقدمها إلى الرئيس للتأكد من أننا نردع الإيرانيين والميليشيات الشيعية في العراق عن شن هجمات على موظفينا».

وفي وقتٍ سابق، حذر مسؤولون أميركيون من أن إيران أو الفصائل العراقية المتحالفة معها قد تشن هجمات انتقامية لإحياء الذكرى لمقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس.

وكانت #الفصائل_المسلحة الموالية لـ #إيران، قد أعلنت في وقتٍ سابق، انتهاء الهدنة التي بدأت أواخر سبتمبر المنصرم بينها وبين #القوات_الأميركية في (9 ديسمبر) الماضي.

وجاء إعلان الميليشيات إنهاء الهدنة مع اقتراب ذكرى مقتل المهندس الذي قُتل بذات الضربة التي استهدفَت “سُلَيماني” في (3 يناير 2020) قرب #مطار_بغداد الدولي.

يُذكَر أن #الولايات_المتحدة الأميركية، هدّدت في وقتٍ مضى بغلق سفارتها في #بغداد على لسان وزير خارجيتها “مايك بومبيو” في حال استمرار قصف السفارة من قبل الميليشيات الولائية.


التعليقات