بغداد 14°C
دمشق 6°C
الإثنين 1 مارس 2021
(صور) مشاهد صادمة لمخيّم المنية في لبنان بعد يوم من حرقه وتشريد عوائل اللاجئين السوريين - الحل نت

(صور) مشاهد صادمة لمخيّم المنية في لبنان بعد يوم من حرقه وتشريد عوائل اللاجئين السوريين


 

نشرت وكالة الصحافة الفرنسيّة AFP صوراً لمخيّم المنية الواقع شمال غربي لبنان صباح الأحد، وذلك بعد مرور ليلة على احتراق المخيّم وتشريد قاطنيه من اللاجئين السوريين.

وأظهرت الصور التي وُصفت بـ«الصادمة» احتراق المخيّم بالكامل، وتدمير كافة مساكن اللاجئين الواقعة في المخيّم وحاجيّاتهم وأغراضهم، وظهر في الصور بعض من أهالي المخيّم وهم يحاولون البحث عن ممتلكاتهم بين رماد الخيام المحترقة صباح اليوم.

وكان حريقاً ضخماً اندلع مساء السبت في مخيّمٍ للاجئين السوريين في منطقة منية شمال غربي لبنان، ما أسفر عن وقوع جرحى تم نقلهم إلى المشافي القريبة.

وأفادت وسائل إعلام محليّة بأن: «عدداً من شبّان المنطقة أضرموا النار في المخيّم بعد شجار نشب مع شبّان من داخل المخيّم تطوّر لمواجهات بالأسلحة البيضاء بين الجانبين وانتهى بإحراق المخيّم بشكل كامل».

وقال المتحدث باسم المفوضيّة العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة “خالد كبارة” في تصريحات نقلتها وكالة «فرانس برس» إنّ الحريق امتد لكل مساكن المخيّم المبنيّة من مواد بلاستيكيّة وخشبية.

وأوضح كبّارة أن جميع العائلات المقيمة في المخيّم هربت نتيجة النيران والانفجارات الناتجة عن انفجار أسطوانات الغاز، حيث أصبحت نحو 75 عائلة بلا مأوى بسبب الحريق.

ويعاني آلاف اللاجئين السوريين من أوضاع معيشية مأساويّة، فيما يحاول المئات منهم التقدم عبر المفوضية السامية للحصول على تسهيلات تمكنهم من الوصول إلى أوروبا، هرباً من الوضع المعيشي في لبنان، في حين يؤكد المسح  الأخير الصادر عن المفوضية في شهر مايو/أيار 2020، أنّ أكثر من 80٪ من اللاجئين السوريين في لبنان يعيشون تحت «خط الفقر المدقع».

وتكررت حوادث المواجهات بين اللاجئين السوريين والمواطنين اللبنانيين، دون تدخل جدّي من قبل السلطات لوضع حد لمثل تلك الحوادث، وتعمّ حالةٌ من الامتعاض بين كثير من اللبنانيين الذين يعتبرون أن وجود الشبّان السوريين في لبنان وعملهم بأجور رخيصة تسبب في عدم الاعتماد على الأيادي العاملة اللبنانيّة، الأمر الذي أدى إلى تفاقم حالة البطالة في البلاد، حسب قولهم.


التعليقات