بغداد 11°C
دمشق 9°C
الأحد 17 يناير 2021
تسجيل /305/ حالَة انتهاك لصُحَفيّي العراق في 2020 - الحل نت
الصحافة في العراق ـ إنترنت

تسجيل /305/ حالَة انتهاك لصُحَفيّي العراق في 2020


قالت “جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق” في بيان رسمي إن: «البلاد سجّلت /305/ حالة انتهاك ضد الصحفيين والصحفيات في عموم #العراق لعام 2020».

الجمعيّة سجّلَت بتقريرها السنَوي: «مقتَل /4/ صحفيين، و/74/ اعتقالاً، و/31/ إغلاقاً لمؤسسات إعلامية، و /176/ حالة اعتداء بالضرب ومنع وعرقلة التغطية الإعلامية لمختلف الأحداث».

إلى ذلك أوضحَ التقرير أن: «العاصمة العراقية #بغداد تصدّرَت قائمة الانتهاكات التي طالت الصحفيين بـ /61/ حالة انتهاك، تلتها محافظة #كركوك شمالي العراق  بـ /58/ حالة انتهاك».

وفق الجمعيّة، شملت الانتهاكات: «حالات الاغتيال، والتهديد بالقتل والتصفية الجسدية، والاعتقال، والاحتجاز، والاعتداء بالضرب ومنع وعرقلة التغطية الإعلامية».

إضافة إلى ذلك، شملت الانتهاكات: «مصادرة معدات تصوير، وهجمات مسلّحَة طالت صحفيين ومؤسسات إعلامية، وإصابات للصحفيين والصحفيات، فضلاً عن إغلاق مؤسسات إعلامية».

كما أشار بيان الجمعيّة إلى أن: «أخطر الانتهاكات سجلت في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 التي تزامنَت مع تواصل الاحتجاجات الشعبية في وسط وجنوب العراق وبغداد».

مُردفاً أن: «الساحة العراقية شهدت نوعاً جديداً من الانتهاكات، تمثلت بمهاجمة وتهديد جماعة تنتمي لجهات تحمل أجندة سياسية لعدد من وسائل الإعلام، تهدف للضغط على تلك الوسائل لتغيير خطابها».

هذه الجماعة التي أشار إليها التقرير دون أن يذكر اسمها علانيّة، هي ميليشيا #ربع_الله المنبثقة من رحم ميليشيا #كتائب_حزب_الله الموالية إلى #إيران.

إذ هاجمت ميليشيا “ربع الله” مقر قناة (MBC عراق) ببغداد في يوليو المنصرم ودمّرت معداتها وأدواتها واستوديوهاتها، وأغلقَتها قسرياً، قبل أن تعود القناة للبث لاحقاً.

كذلك أحرقَت الميليشيا مقر قناة (دجلة) المحليّة في أكتوبر الماضي بـ #حي_الجادرية وسط بغداد، وأغلقتها ومنعَت #الدفاع_المدني من إخماد الحريق، لكن القناة عاودت بثها لاحقاً.

يُجدر بالذكر أن الاعتداءات التي طالت الصحفيين والمؤسسات الإعلامية العراقية اشتدّت وتيرتها بشكل لافت منذ انطلاق “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019 وحتى اليوم.

علماً أن العراق يحتل المركز /162/ من بين /180/ بلداً بمختلف دول العالم في مؤشر حرية الصحافة، وفقاً لتصنيف منظمة #مراسلون_بلا_حدود،


التعليقات