بغداد 9°C
دمشق 7°C
الإثنين 18 يناير 2021
خسائر بشريّة بقصف إسرائيلي استهدف مواقع عسكريّة بريف دمشق - الحل نت

خسائر بشريّة بقصف إسرائيلي استهدف مواقع عسكريّة بريف دمشق


قتل جندي وأصيب آخرون بجروح جراء غارات جويّة نفّذها الجيش الإسرائيلي بعد منتصف ليلة الأربعاء، استهدفت خلالها مواقع عسكريّة بريف #دمشق الغربي قرب الحدود السوريّة اللبنانيّة.

وأفادت الوكالة السوريّة للأنباء (سانا) بأن: «الدفاعات السوريّة تصدت لبعض الصواريخ الإسرائيليّة ليلة أمس، في حين استهدف القصف وحدة دفاعات للجيش السوري بريف دمشق، وتسبب بمقتل شخص وجرح ثلاثة جنود إضافة لوقوع أضرار ماديّة» بحسب الوكالة.

من جانبها أكدت مصادر محليّة بأن الغارات الإسرائيليّة استهدفت منطقة «قمّة النبي هابيل» قرب مدينة الزبداني، حيث تتمركز قوّات تابعة لميليشيا «حزب الله» اللبناني.

وكانت القوّات الإسرائيليّة استهدفت يوم الجمعة الماضي عبر غارات جويّة مستودعات ومراكز ضمن مركز البحوث العلميّة (معامل الدفاع)، حيث تتمركز الميليشيات الإيرانيّة ومجموعات تابعة لـ «الجيش السوري»، وذلك في منطقة مصياف التابعة لمحافظة حماة.

وهدد رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” الأربعاء الماضي بمواصلة التصدي لمحاولات الميليشيات الإيرانيّة التمدد في سوريا، كما توعّد بـ«العمل في أي ساحة وضد أي هدف عسكري إيراني في أنحاء العالم»، حيث جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مراسم تخريج فوج من طياري سلاح الجو الإسرائيلي. 

وأعلن الجيش الإسرائيلي منتصف الشهر الجاري أن الميليشيات الإيرانيّة أفرغت العديد من مواقعها في سوريا خلال الأشهر الماضية، وذلك نتيجة العمليّات العسكريّة التي نفّذتها القوّات الإسرائيلية خلال العام الماضي.

وقتل ثمانية عناصر من الميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني في الـ25 من شهر تشرين الثاني /نوفمبر الفائت، إثر غارات إسرائيلية استهدفت مراكز ومخازن أسلحة وصواريخ تابعة للميليشيات الإيرانيّة في منطقة جبل المانع بريف دمشق الجنوبي، كما قصفت إسرائيل مركزاً عسكريّاً تابع لميليشيا “المقاومة السورية لتحرير الجولان” في محيط قرية رويحينة الواقعة عند الحدود السورية مع الجولان بريف القنيطرة.

وبحسب إحصائيّة نشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن إسرائيل استهدفت مواقع عسكريّة للجيش السوري والميليشيات الإيرانيّة 36 مرّة منذ بداية العام الجاري، وتسببت تلك الضربات الجوية والصاروخية «بمقتل 206 من الجيش السوري والمسلحين الموالين له والقوات الإيرانية وحزب الله والميليشيات التابعة لها، هم 41 من الجنسية السورية، والبقية أي 165 من جنسيات غير سورية».


التعليقات