بغداد 6°C
دمشق 1°C
السبت 23 يناير 2021
ألعاب نارية تنشر الهلع في القامشلي وتثير موجة انتقادات تطال الإدارة الذاتية - الحل نت

ألعاب نارية تنشر الهلع في القامشلي وتثير موجة انتقادات تطال الإدارة الذاتية


تسببت عمليّات إطلاق مفرقعات وألعاب نارية، فجر الأربعاء، في نشر الهلع ضمن أحياء من القامشلي التي تشهد توتراً بين قوى الأمن الداخلي (الأسايش) وقوات الحكومة السورية منذ أكثر من أسبوع، ما أثار استياءً واسعاً بين سكان المدينة.

وتبين لاحقاً أن المفرقعات والألعاب النارية أطلقت في حوالي الرابعة والنصف فجراً احتفالا بانتهاء «عرس» أحد أغنى تجار المنطقة.

ومع ساعات الصباح الباكر شهدت صفحات التواصل الاجتماعي موجة سخرية وانتقادات لاذعة للإدارة الذاتية عقب حادثة إطلاق المفرقعات، شارك فيها صحفيون ونشطاء مدنيون وحتى مسؤولون في الإدارة الذاتية.

وقال الناشط المدني “دليار كردي” عبر صفحته في موقع فيسبوك ساخراً: «وأنا عم قول لحالي جبهة حرب وقصف جوي ومدفعي و انفجارات من على راس الصبح ، طلعت ألعاب ومفرقعات عرس ابن الشيخ دلو، ياخي المال نعمة لو شو بدو يقول الواحد ، بخدي هربجي، هالمرة لأنك سكتت الكل الإدارة والنظام …. برافو».

وكانت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي أشارت فجر اليوم إلى احتمالية حدوث قصف في قامشلي ما دفعها لاحقا للتأكيد على أنها مفرقعات أطلقت في حفلة.

وعلق الشاعر والصحفي “جوان تتر” على الحادثة في منشور على صفحته في موقع فيسبوك بشكل مقتضب بالقول: «الرقص على جراحنا وفقرنا…».

وتداول صحفيون صورة لما قالوا إنها لمفرقعات تطلق 16 مقذوفاً وتصدر أصواتاً قوية عقب انفجارها تشبه أصوات قذائف الهاون لدى سقوطها.

وقال “مسعود محمد المدرس” في جامعة روجآفا، عبر صفحته في موقع فيسبوك «عرس ابن تاجر البلد فوق كل الاعتبارات وفوق كل القوانين، صالات الأفراح في كل مدينة قامشلو ومنطقة الجزيرة مغلقة منذ أشهر التزاما بقرارات الإدارة الذاتية، إلا إنها مفتوحة لتاجر البلد ليفزع أهالي قامشلو فجر اليوم بأصوات مفرقعاتهم في ظل التوتر الأمني الذي يشهده المدينة منذ أيام».

وأضاف: «نترقب بدون أمل خبر اعتقال من تجاوز قرارات الإدارة الذاتية وافزعوا أهالي قامشلو!…هنا تظهر مصداقية القرارات وصلاحياتها للأسف»، وفق تعبيره.

بدوره علق نائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية “فنر الكعيط” على الحادثة: «بعد مفرقعات فجر القامشلي قراراتكم قوانينكم تضحياتكم شعاراتكم إدارتكم أمنكم وأمانكم كخاتمي هذا، هل لديكم تفسير آخر لصوت مفرقعات وضيع القامشلي».

وكانت القامشلي شهدت اشتباكات محدودة بين عناصر من ميليشيات الدفاع الوطني وعناصر من الآساييش في حي حلكو. وذلك وسط فشل الوساطة الروسية منذ أيام في إزالة التوتر بين الطرفين.


التعليقات