بغداد 9°C
دمشق 2°C
الثلاثاء 26 يناير 2021
قتلى بمواجهات وقصف متبادل بين المعارضة والقوّات الحكوميّة في إدلب - الحل نت
الصورة من استهداف "الجيش الوطني" مواقعاً للقوات الحكوميّة السوريّة جنوبي إدلب- خاصة (الحل نت)

قتلى بمواجهات وقصف متبادل بين المعارضة والقوّات الحكوميّة في إدلب


قتل ثلاثة عناصر من فصائل المعارضة الخميس، خلال قصف للقوّات الحكومية السورية، استهدف مناطق متفرقة شمال غرب إدلب.

وقال مصدر عسكري لمراسل الحل نت، إن: «مقاتلان من فصيل أنصار التوحيد الجهادي بإدلب قتلوا وجرح أخر بقصف مدفعي للقوات الحكومية المتمركزة بمدينة كفرنبل استهدف مواقع تمركزهم في قرية الفطيرة جنوبي محافظة إدلب فيما ردت الأنصار بقتل عنصر للقوات الحكومية على محور الملاجة في القسم الشرقي من جبل الزاوية».

وأضاف الناشطون، أن «عنصراً من هيئة تحرير الشام قتل خلال مواجهات مع مجموعات الجيش السوري في منطقة جبل التركمان شمال اللاذقية في حين ردت الهيئة بقصف مواقع الجيش بقذائف المدفعية والصواريخ دون معرفة حجم خسائر القوات الحكومية».

إلى ذلك استهدفت القوات الحكومية السورية قرى الفطيرة ومحيط سفوهن ومحيط قرية بنين بجبل الزاوية بالمدفعية والصواريخ والرشاشات الثقيلة دون تسجيل وقوع خسائر بشرية.

وفي الثاني من الشهر الجاري شهدت مناطق #خفض_التصعيد شمال غربي #سوريا، تصعيداً عسكرياً بين فصائل المعارضة السوريّة المواليّة لـ #تركيا و #هيئة_تحرير_الشام من جهة وقوات #الحكومة_السورية من جهة أخرى حيث عمد عناصر من لواء “أبو بكر الصديق” التابع لهيئة تحرير الشام، على استهداف مدفع من عيار 23 للقوات الحكوميّة قرب قرية “الملاجة” في القسم الشرقي من #جبل_الزاوية جنوبي #إدلب، فيما دارات اشتباكات متبادلة بين “تحرير الشام” والقوات الحكوميّة، باستخدام الأسلحة الرشاشة المتوسطة.

ويأتي التصعيد العسكري من قبل القوات الحكوميّة والطائرات الروسيّة من جهة، وفصائل المعارضة السوريّة من جهة أخرى، رغم سريان الاتفاق “الروسي- التركي”، الذي ينص على وقف جميع العمليات العسكريّة في مناطق “خفض التصعيد” شمال غربي سوريا، ودخل حيز التنفيذ في السادس من آذار /مارس العام الماضي.


التعليقات