بغداد 12°C
دمشق 6°C
الأربعاء 27 يناير 2021
«معجزة من أجل الخلاص».. "رامي مخلوف" يطالب السوريين بـ«الدعاء» لانفراج الأزمة (فيديو) - الحل نت

«معجزة من أجل الخلاص».. “رامي مخلوف” يطالب السوريين بـ«الدعاء» لانفراج الأزمة (فيديو)


دعا رجل الأعمال وابن خال الرئيس السوري “رامي مخلوف” الخميس  السوريين لـ«الدعوة من أجل معجزة تنقذ سوريا»، وذلك للخروج مما سمّاه «النفق المظلم والأزمة في البلاد».

وقال “مخلوف” في تسجيل مصوّر نشره عبر صفحته الرسميّة في موقع فيسبوك إنه: «لا يمكن الخروج من هذا النفق الذي تعيشه البلاد إلا بمعجزة، متسائلاً عن عام 2020 بالقول: «كوارث عام 2020، ومنها فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، والكوارث الطبيعية وتوقف الضجيج والحجيج، هل كانت كلها طبيعية أم علامات صغرى ليوم القيامة وأننا في آخر الزمان» حسب تعبيره.

اللّهم إنّي اَسْاَلُكَ بِنوُرِ وَجْهِكَ الْكَريمِ الَّذى تَجَلَّيْتَ بِهِ لِلْجَبَلِ فَجَعَلْتَهُ دَكَّاً وَخَرَّ موُسى…

Posted by ‎رامي مخلوف‎ on Thursday, January 7, 2021

ولفت إلى أن العام الحالي 2021 سيكون الفيصل بما تمر به البلاد من أزمات، وقال: «إذا حصل براكين وزلازل ونيازك وفيضانات مغرقة إضافة إلى انهيارات مالية متسلسلة ووفيات بأعداد كبيرة، فنحن في عصر ظهور علامات يوم القيامة”، وهذا يحتاج إلى وقفة مختلفة».

وطالب مخلوف جميع السوريين أن يبدأوا اعتباراً من منتصف الشهر الجالي بـ«الدعاء لمدة 40 يومًا من أجل الخلاص» حسب تعبيره.

وكان رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” وجّه في الـ١٤ من شهر كانون الأول /ديسمبر الفائت ، رسالة تظلُّم إلى ابن عمّته الرئيس “#بشار_الأسد” اشتكى فيها ممن وصفهم بـ “أثرياء #الحرب” ومن يغطيهم من أجهزة المخابرات التابعة للأسد.

وقال مخلوف في رسالة إلى الأسد عنوانها “من خادم العباد إلى رئيس البلاد”، ونشرها على صفحته في (فيسبوك) إن «تجار الحرب بدؤوا بممارسة أساليب سلطوية ترهيبية تخريبية للسيطرة على #الاقتصاد السوري بالكامل».

وتابع أن «أثرياء الحرب مدعومين بغطاء أمني مرعب أمسى اليد الضاربة لهؤلاء وكانت رسالتهم واضحة للجميع أنه لم يقتصر الموضوع على ترحيل المعارضين في بداية الحرب بل حان الوقت لدور الموالين».

وكشف أنه تعرض لتهديد من “أثرياء الحرب” مفاده «إما مساندتهم والتنازل عن أملاكنا وأملاك الوقف الخيري لصالحهم أو تسخير كل مفاصل الدولة ضدنا»، حسب تعبيره.

وبدأت الخلافات بين مخلوف والحكومة السوريّة بعد مطالبة “الهيئة الناظمة للاتصالات”، التابعة للحكومة السورية العام الماضي، شركتي الهواتف الخلوية سيريتل و#MTN بدفع مستحقات تقدر بـ 233.8 مليار #ليرة سورية، وحصة «#سيريتل» منها تقدر بنحو 133 مليار #ليرة.

الأمر الذي اعتبره مخلوف «ظلم وغير قانوني» وخرج في العديد من الفيديوهات عبر صفحته في فيسبوك يناشد “بشار الأسد” بـ «رفع الظلم الواقع عليه» من قبل السلطات في سوريا.

وخلال الصراع الدائر بين الجانبين أصدرت وزارة الماليّة السوريّة قراراً يقضي بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لـ”#رامي_مخلوف” وزوجته وأولاده في سوريا.


التعليقات