بغداد 4°C
دمشق 3°C
الأربعاء 27 يناير 2021
«مُكبّل اليدَين ومُكَمّم الفَم»... تفاصيل جديدة عن اغتيال "الحَمامي" بالناصريّة - الحل نت
"علي الحمامي" - إنترنت

«مُكبّل اليدَين ومُكَمّم الفَم»… تفاصيل جديدة عن اغتيال “الحَمامي” بالناصريّة


كشفت “غرفة محامو ذي قار” تفاصيل جديدة عن اغتيال المحامي #علي_الحمامي أمس الجمعة وسط منزله في قضاء #الشطرة شمالي محافظة #ذي_قار الواقعة جنوبي #العراق.

إذ قالت في بيان إن: «يد الغدر الجبانة طالت “علي الحمامي” بالسطو على بيته وقتله خنقاً، بعد تكتيف يديه ورجليه بوساطة جامعات حديدية وتكميمه بلاصق وأكياس من النايلون».

مُضيفَةً: «تستنكر الغرفه الحادث البشع والإجرامي بقتل “الحمامي”، منتدب غرفة محامو الشطره، ويتحتم على الأمن اتخاذ كافة الإجراءات والإسراع بكشف ملابسات الجريمة».

بدورها استنكرت #نقابة_المحامين عملية الاغتيال «بشدّة»، وطالبت: «بسرعة الكشف عن مرتكبي الجريمة»، قائلةً إنها: «ستتابع الموضوع فوراً، للوصول لأسباب الاغتيال و ملاحقة المتهمين».

أمس عاد مسلسل استهداف الناشطين للواجهة ثانيةً، وهذه المرة من #الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي البلاد، إذ شهدت اغتيال “الحمامي”، واعتقال ناشط معروف.

إذ اغتالَ مُسلّحون مجهولون المحامي “علي الحمامي”، بينما اعتقلَ الأمن المحلّي الناشط والمتظاهر بتظاهرات #ساحة_الحلوبي في الناصرية “إحسان الهلالي”.

ناشطون من الناصرية أكّدوا لـ (الحل نت) أن: «اعتقال “الهلالي” جرى بعد خروج تظاهرة غاضبة في ساحة الحبوبي استنكاراً لاغتيال “الحمامي” ليلة البارحة».

«اغتيالُ مُحامٍ واعتقالُ ناشطٍ».. الناصرية تتوجّه للتصعيد المناطقي

كما بيّنوا بأن: «القوات الأمنية في “الحبوبي” أثناء محاولتها تفريق التظاهرة دهست “الهلالي” ثم اعتقلته، وهذا زاد من التصعيد ما دفع المتظاهرين لحرق الإطارات في “الحبوبي” ومحيطها».

بعد ذلك أصدر متظاهرو “الحبوبي” بياناً وجّهوه للإدارة المحلية في ذي قار، قالوا فيه إن: «دور #خلية_الأزمة قد انتهى، إذ لم تلتزم بوعودها تجاه المحافظة المنكوبة».

«إنها فرصتكم الأخيرة، إذا لم تتوقف الاعتقالات ويتم تسقيط جميع التهم الكيدية بحق شباب الناصرية، سنتوجه نحو التصعيد المناطقي وسيحصل ما لا يحمد عقباه»، أضاف البيان.

آخر ترهيب لناشطي الناصرية، كان في (18 ديسمبر) الماضي، باستهداف منزل “عباس الشاطي” بعبوة ناسفة محلية الصنع في #قلعة_سكر، وتسبُب بأضرار مادية فقط وقتئذ.

يُذكر أن ناشطي العراق يتعرّضون للاغتيال والخطف والتعذيب والتصفية منذ انطلاق “انتفاضة تشرين” في أكتوبر 2019 من قبل الميليشيات الموالية لـ #إيران دون وضع حد رادع لها.

يُجدر بالذكر أن نحو /700/ ناشط ومتظاهر قتلوا منذ انطلاق “حراك أكتوبر”، وأُصيب /25/ ألفاً، بضمنهم /5/ آلاف بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسميّة وغير الرسميّة.

خرجت في أكتوبر 2019 تظاهرات واسعة في الوسط والجنوب العراقي و #بغداد ضد البطالة والفساد ونقص الخدمات والتدخّل الإيراني بشؤون العراق.


التعليقات