بغداد 36°C
دمشق 28°C
الإثنين 2 أغسطس 2021
رغم المشاريع الجديدة.. تزداد نسبة البطالة في شمال غربي سوريا - الحل نت
أحد أسواق مدينة "الباب"- إنترنت


شهدت مناطق شمال غربي #سوريا ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة البطالة خلال السنوات الماضية رغم المشاريع الجديدة التي تم  افتتاحها في المنطقة.

وفي استبيان نشره فريق “منسقو استجابة سوريا” في شمال غربي سوريا، تبيّن أن نسبة العاطلين عن العمل في المنطقة وصلت إلى 89%، معتبراً أن هذه النسبة «غير مفاجئة».

وجاء في الاستبيان، أن «الأصغر سناً ممن هم دون سن الـ25 عاماً هم الأكثر بطالة (85%)، مقارنةً بأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 35 عاماً».

ومن خلال الاستبيان، تبيّن أن الأعمال الحرة والعمل لدى المنظمات الإنسانية من أكثر مجالات العمل تفضيلاً لدى المشاركين في الاستبيان، فيما أكد 95% منهم أن «الواسطة» لها دور في التوظيف وكانت سبباً في فقدانهم وظيفة يستحقونها.

وكان قد شارك في الاستبيان 3874 سوريّاً، معظمهم من الرجال بنسبة 83% وأكثر من نصفهم (54%) من مخيمات النازحين.

وبالرغم من أن النسبة التي نتجت عن الاستبيان قد لا تكون مطابقة للوضع العام في المنطقة، لكنها تترجم مدى سوء الأوضاع المعيشية في المنطقة رغم المشاريع التي افتتحتها تركيا خلال السنوات الماضية.

وكان قد تواصل مراسل (الحل نت)، الاثنين، مع العديد من المدنيين الذين يقطنون في مناطق متفرقة من شمال غربي سوريا، حيث اشتكى معظمهم من قلة فرص العمل والغلاء المعيشي المتمثل بارتفاع الإيجارات وأسعار السلع والخدمات من جهة وقلة الأجور من جهة أخرى.

ومنذ تدخل تركيا العسكري في سوريا وسيطرتها على بعض المناطق شمالي البلاد، عملت على افتتاح العديد من المشاريع الاقتصادية والتي من المفترض أن توفر آلاف فرص العمل لأهالي المنطقة، إلا أن هذا الأمر لم يتحقق.

يأتي ذلك في ظل تدني متوسط الأجور في المنطقة، حيث أوضح وزير الاقتصاد في الحكومة السوريّة المؤقتة، “عبد الحكيم المصري”، بحسب ماذكرته وسائل إعلام محلية، الاثنين، أن متوسط الأجور في المنطقة لا يتجاوز بين 600 إلى 650 ليرة تركية (بين 85 دولار إلى قرابة 90 دولار أميركي)، حيث يضع صاحب هذا الدخل تحت خط الفقر المدقع.


 


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية