بغداد 18°C
دمشق 13°C
الإثنين 8 مارس 2021
"الحكومة السوريّة" تعجز عن توفير رغيف الخبز وتوهم مواليها بالتواصل مع رواد الفضاء! - الحل نت
الصورة من الإنترنت

“الحكومة السوريّة” تعجز عن توفير رغيف الخبز وتوهم مواليها بالتواصل مع رواد الفضاء!


اتجهت أحلام #الحكومة_السوريّة إلى عالم الفضاء ومراقبة الكواكب والنجوم، وذلك بعد عجزها عن تأمين رغيف الخبز لشعبها الذي أنهكته مصاعب الحياة خلال العشر سنوات من الأزمة في البلاد.

حيث أعلنت “الجمعية الفلكية السوريّة”، بناء مرصد فلكي يسمح للسورييّن بأي مكان في #سوريا بمتابعة ومراقبة السماء وحركة النجوم والكواكب.

وسيتم ربط المرصد الفلكي بشبكة الإنترنت، ما سيُمكن الموالين للحكومة بالتواصل مع رواد فضاء في محطة الفضاء الدوليّة، بحسب وسائل إعلام مواليّة لـ”لحكومة السوريّة”.

وأكد على ذلك، رئيس الجمعية الفلكية، “محمد العصيري” في تصريحاتٍ لصحف مواليّة، أن الأطفال في مناطق سيطرة القوات الحكوميّة، سيتمكنون من توجيه أسئلتهم لرواد محطة الفضاء الدوليّة عن طريق شبكة الإنترنت “بقناة محدودة ومدروسة” على حدِ وصفه.

ولاقت هذه الأنباء سخريةً كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث وجه البعض أسئلة لـ”الحكومة السوريّة” و”المرصد الفلكي” بما يخص، هل تعرفون ماذا يجري على أرض الواقع في البلاد قبل تصويب أحلامكم وأوهامكم لعالم الفضاء ومراقبة حركة النجوم؟

وذكّر ناشطون “الحكومة السوريّة” بأزمة الخبز التي تعيشها البلاد وطوابير الناس على الأفران سعياً منهم للحصول على رغيفٍ من الخبز يسد جوع أطفالهم، وسط عجزٍ مستمر دون وجود حلول لهذه الأزمة من قبل الحكومة في بلدٍ يُسمى بـ “بلد القمح والطحين”.

واعتبر الناشطون أن حاجة الشعب لرغيف الخبز أولى بكثير من ما تُفكر به “الحكومة السوريّة” وأوهامها المبالغ فيها إلى حدٍ كبير.

ويأتي هذا الإعلان، في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تضرب البلاد منذ سنوات، ولا سيما بعد تدهور العملة السوريّة ووصولها لحاحز الـ3300 أمام صرف الدولار.


 


التعليقات