يمكن الآن تحميل تطبيقنا على أجهزة أندرويد
حمّل التطبيق
بغداد 32°C
دمشق 17°C
الخميس 22 أبريل 2021
بعد 1001 يوم في السجن.. الإفراج عن الناشطة السعوديّة "لجين الهذلول» - الحل نت

بعد 1001 يوم في السجن.. الإفراج عن الناشطة السعوديّة “لجين الهذلول»


أعلنت عائلة الناشطة السعوديّة “لجين الهذلول” أن السلطات أفرجت عنها، وذلك عبر تغريدات لأفراد العائلة عبر موقع «تويتر».

وقالت لينا شقيقة لجين عبر حسابها في موقع تويتر مساء الأربعاء إنّ: «لجين متواجدة الآن في البيت بعد 1001 يوم في السجن، تم الإفراج عن لجين»، كما نشرت صورة لشقيقتها بعد الإفراج عنها.

وكانت الناشطة السعوديّة “لجين الهذلول” اعتُقلت في أيار /مايو من العام 2018، مع ناشطات أخريات في حملة اعتقالات نفّذتها السلطات السعوديّة ضد الناشطات المدافعات عن حقوق المرأة حينها.

وبدأت محاكمة لجين بعد نحو عام من احتجازها، حيث صدر عليها أول حكم في كانون الأول /ديسمبر من العام 2019، وذلك بتهمة «تغيير النظام وخدمة أطراف خارجيّة»، كما أمرت المحكمة بمنعها من السفر مدة خمس سنوات لكنّها أوقفت تنفيذ الحكم لمدة عامين وعشرة أشهر.

من جانبهم وصف خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ادعاءات السلطات السعوديّة وأحكامها بـ«الزائفة»، بموجب قوانين فضفاضة تتعلق بمكافحة الإرهاب.

وبحسب ناشطون فإن الإفراج عن “لجين” جاء على اعتبار أنها قضت نحو ثلاث سنوات في «الحبس الاحتياطي» ونتيجة لقرار المحكمة إيقاف تنفيذ الحكم الذي أصدرته سابقاً، حيث كانت لجين تُحاكم أمام المحكمة الجزائية، لكن تقرّر لاحقا تحويل قضيتها إلى المحكمة الجزائية المتخصّصة التي تأسست في العام 2008 للنظر في قضايا مرتبطة بمكافحة الإرهاب، بينها قضايا معتقلين سياسيين.

بدورها أكدت عائلة لجين في تصريحات سابقة أن المحاكمة لم تشهد تقديم أي دليل على الاتهامات التي وُجهت إلى ابنتهم، والتي تتعلّق بـ«الاتصال بدول غير صديقة وتقديم معلومات سريّة».

الإفراج عن الناشطة السعوديّة لاقى ردود فعل أميركيّة وأممية رحّبت بهذا الحدث، حيث وصف الرئيس الأميركي “جو بايدن” إطلاق السلطات السعودية سراح الناشطة في مجال حقوق الإنسان “لجين الهذلول” بأنه «الشيء الصحيح الذي ينبغي فعله».

وقال “بايدن” على هامش تصريحاته في وزارة الدفاع الأميركيّة مساء الأربعاء: «لدي بعض الأخبار المرحب بها بأن الحكومة السعودية قد أفرجت عن شخصية حقوقية بارزة، لجين الهذلول – عفوا يا الهذلول من السجن. كانت مدافعة قوية عن حقوق المرأة وكان إطلاق سراحها هو الشيء الصحيح الذي ينبغي القيام به».

من جانبه نشر مستشار الأمن القومي الأميركي “جيك سوليفان” تغريدة على صفحته في تويتر جاء فيها: «مسرور للإفراج عن لجين الهذلول، هذا شيء جيّد».


التعليقات