بغداد 21°C
دمشق 9°C
الجمعة 5 مارس 2021
بالتزامن مع تزايد نشاط خلايا «داعش»... تسجيل عمليّة اغتيال جنوبي الحسكة - الحل نت

بالتزامن مع تزايد نشاط خلايا «داعش»… تسجيل عمليّة اغتيال جنوبي الحسكة


ضمن سلسلة حوادث باتت تتكرر مؤخراً، عثر على جثة تاجر سيارات في قرية بريف الحسكة الجنوبي، مقتولاً فيما يعتقد أن خلايا تابعة لتنظيم «داعش» كانت استدرجته مع شخص آخر لم يكشف مصيره بعد حتى الآن.

وتعود الجثة إلى الشاب “عباس خضر الجمعة” المنحدر من قرية تل طويل والذي يعمل في تجارة السيارات حيث كان الشاب، اختطف مع أحد أصدقائه قبل خمسة أيام، من قبل مجهولين قرب قرية الكوشية بمحيط بلدة مركدة جنوب الحسكة.

وذكر نشطاء أن خلايا تابعة لتنظيم «داعش» هي من تقف وراء مقتل الشاب بعد وصوله مع صديقه إلى المنطقة لشراء سيارة لكنهما تعرضا لكمين إحدى الخلايا التي قامت بتصفيته لاحقاً.

ونقل الصحفي “مسعود” حامد عن مصادر ميدانية قولها إن الشابين كانا يرغبان بشراء سيارة من نوع «فان» عبر الإنترنت ولدى وصولها إلى إحدى قرى جنوب الحسكة سألا عن الأشخاص الذين تواصلا معهم عبر الإنترنت إلا أنهما عرفا أنه لا وجود لهؤلاء لأشخاص بهذه الأسماء في تلك المنطقة.

وأضافت المصادر أن الشابين تعرضا لكمين من جانب سيارة ودراجة نارية أطلقت عليهما النار ما أجبرهما على التوقف، وفق سكان القرية.

وسبق أن عثر في الـ23 من الشهر الماضي على جثتين لامرأتين في مجلس بلدية “تل الشاير” جنوبي الحسكة، وجدتا مقطوعتي الرأس بعد يوم من اختطافهما من قبل مجهولين.

وأعلن مجلس مقاطعة الحسكة التابع لـ ”الإدارة الذاتيّة”، عن مقتل كل من “سعدة فيصل الهرماس” و”هند لطيف الخضير” وهما الرئاسة المشتركة لمجلس بلدية “تل الشاير” والنائبة في المجلس، على يد مجموعة وصفها المجلس بـ «الإرهابيّة».

وأطلقت قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي، الأسبوع الفائت، عملية عسكرية شملت كامل صحراء دير الزور وعلى طول الحدود السورية العراقية، ضد تنظيم «داعش» وأعلنت اعتقال العشرات من عناصره بعد 24 ساعة.

وقالت قسد إن إطلاقها للعملية جاء بعد تصاعد عمليات وهجمات تنظيم «داعش» وانتقاماّ لمقتل الإداريين في مجلس بلدة تل الشاير جنوب الحسكة.

 


التعليقات