«أفريقيا السعيدة».. مشروع شابة مصريّة يُكلل بالنجاح والتكريم في مجال المجتمع المدني

«أفريقيا السعيدة».. مشروع شابة مصريّة يُكلل بالنجاح والتكريم في مجال المجتمع المدني

كرّمت وزيرة الدولة للهجرة وشؤون ال #مصر ييّن بالخارج، السفيرة “نبيلة مكرم”، الشابة ال #مصر يّة “سارة الأمين”، لإسهامها في مساعدة المحتاجين وخدمة المناطق الأكثر ضرراً بأفريقيا.

وحصلت “الأمين” على درع “التاء المربوطة” كهديّة من السفيرة “مكرم”، لما قدمته في القارة السمراء من إسهامات إنسانية ومجتمعية خلال مشروعها “أفريقيا السعيدة”، ولا سيما في دولة # #كينيا .

ولإحداث تغييير في المجتمع المدني الأكثر حاجة بـ “ #كينيا ”، قررت “الأمين” العمل بينهم على أرض الواقع من أجل مساعدتهم قدر المستطاع في مختلف القطاعات والمجالات، وذلك بعد رؤيتها للأوضاع المأساوية خلال زيارة لها في العاصمة # #نيروبي عام 2018، وفقاً لـ(سكاي نيوز عربيّة)

وكان لـ”الأمين” دوراً بارزاً في حل بعض المشاكل التي يُعاني منها الفقراء في عموم البلاد، منها بما يخص المياه النظيفة والرعاية الصحية للمرضى، فضلاً عن الحاجة الماسة للتعليم.

وساهمت “الأمين” في إجراء العديد من العمليات الجراحيّة لأطفال كانوا يعانون من إصابات بالغة في أجسادهم، وذلك بمشاركة أطباء من # #مصر رفضوا الحصول على أجر مقابل عملهم.

في حين، اقترحت “الأمين” تنفيذ برامج إطعام، خلال الموجة الأولى والثانية لجائحة # #كورونا ، على المتضررين بعد توقف أعمالهم، حيث وُزع الطعام في العديد من القرى الفقيرة في المنطقة.

وتسعى الشابّة العشرينيّة لتوفير سُبل العيش الكريم وخدمة أهالي المنطقة بحسب حاجاتهم، بالإضافة إلى تقديم مساعدات طبية بالتعاون مع أطباء #مصر يين في #نيروبي .

ولتوفير فرص التعليم للأطفال، وخاصةً الأيتام، ممن لا يملكون التكاليف الدراسيّة، تسعى “الأمين” لإنشاء أول مدرسة #مصر يّة في #كينيا بأقرب وقت.

وتمتلك مؤسسة مشروع “أفريقيا السعيدة” خطة عمل مستمرة على أراضي #كينيا ، بالإضافة إلى نيتها في تكرار هذه التجربة في بلدانٍ أخرى.