بغداد 18°C
دمشق 13°C
الإثنين 8 مارس 2021
«الحكومة السوريّة» تتهم «الإدارة الذاتيّة» بالسيطرة على مطاحن عامة في القامشلي والحسكة.. ومصادر محليّة تؤكد - الحل نت
الصورة من "حي ميسلون" وفي الخلف صوامع ومطحنة "الجزيرة"- أرشيف (الحل نت)

«الحكومة السوريّة» تتهم «الإدارة الذاتيّة» بالسيطرة على مطاحن عامة في القامشلي والحسكة.. ومصادر محليّة تؤكد


اتهمت وكالة (سانا) الرسميّة السوريّة، الأحد، #الإدارة_الذاتية بالاستيلاء على ثلاثة مطاحن عامة في مدينتي القامشلي والحسكة، فيما أكدت مصادر محليّة أن مندوبين تابعين لـ “الإدارة الذاتيّة” باتوا يوزعون مخصصات الطحين على الأفران التموينية في القامشلي والحسكة منذ بداية الشهر الجاري.

وأوردت الوكالة أن قوات تابعة لـ”الإدارة الذاتيّة” سيطرت على المطاحن العامة الثلاثة “الجزيرة، القامشلي، الحسكة” واتهمتها بأنها «نهبت محتوياتها من الدقيق والنخالة وأكياس التعبئة ومحتويات مستودعات المطاحن الثلاث».

ونقلت الوكالة عن عضو المكتب التنفيذي لقطاعي التجارة والاقتصاد في محافظة الحسكة “سطم الهويدي” قوله: إن «السيطرة تمت أيضاً على مرآب فرع السوريّة للحبوب بالقامشلي».

وسبق أن سيطرت “الإدارة الذاتيّة” أواخر حزيران/يونيو 2020 على مقر الشركة العامة لكهرباء الحسكة في حي “النشوة”، ومبنى الإدارة العامة السوريّة للحبوب في حي “غويران” والمدينة الرياضية وجزءاً من أبنية السكن الشبابي والجمعية السوريّة للمعلوماتية، بالإضافة إلى مديرية الصناعة والسياحة والشؤون البيئية وفرع المرور ومديرية السجل المدني والمصرف التجاري.

ولم يتمكن (الحل نت) من الحصول على تأكيدات من جانب مسؤولين في “الإدارة الذاتيّة” حول ما نشرته (سانا)، إلا أن أصحاب أفران تموينية في القامشلي أكدوا أن متعهدي توزيع الطحين التابعين لـ”الإدارة الذاتيّة” بدؤوا بتوزيع مخصصات الطحين منذ بداية الشهر الجاري وأن مطحنة القامشلي (مانوك) ومطحنة الجزيرة في حي قناة “سويس” شرقي القامشلي باتت تحت سيطرة “الإدارة الذاتيّة” التي طلبت من موظفي المطاحن الاستمرار في عملهم مقابل التكفل بدفع رواتبهم.

وكانت #الحكومة_السوريّة قد وزعت مادة الطحين بسعر مدعوم لأكثر من 60 فرناً تموينياً في القامشلي وعدد آخر في مدينة الحسكة وريفهما.

وعبر أصحاب أفران من أن هذا التغيير الجديد سيؤثر على توفر مادة الخبز، خاصة وأن المنطقة شهدت أزمة طوال الشهر الفائت، كما أن ذلك يتزامن مع ارتفاع سعر صرف الدولار.

وكانت وسائل إعلام حكوميّة قد نشرت قبل أيام أن هناك جهود أسفرت عن عقد اتفاق بين “الإدارة الذاتيّة” و”الحكومة السوريّة” حول إمكانية بدء حوار جدي خلال الفترة القليلة القادمة، لكن مسؤولي “الإدارة الذاتيّة” لم يعلقوا أو ينفوا صحة هذه الأنباء، فيما جاء النفي من ناشطين ومصادر غير رسميّة.

وشهدت القامشلي والحسكة منذ نهاية العام الجاري ولأكثر من عشرين يوماً توترات أمنية في المربعين الأمنيين بالقامشلي والحسكة بين القوات الحكوميّة من جهة، و”الإدارة الذاتيّة من جهة أخرى، انتهت بعد نجاح وساطة روسيّة في الإفراج عن المعتقلين لدى الطرفين وإدخال محروقات ومواد غذائية إلى مناطق مُهجري #عفرين بريف #حلب الشمالي وأحياء “الشيخ مقصود” و”الأشرفية” بحلب.


 


التعليقات