بغداد 14°C
دمشق 8°C
الجمعة 5 مارس 2021
معاناة في تأمين الخبز بالقامشلي والحسكة والأزمة تصل إلى ريفيهما - الحل نت
الصورة من أمام فرن تل زيوان بحي المحطة الجديدة شمالي القامشلي- خاصة (الحل نت)

معاناة في تأمين الخبز بالقامشلي والحسكة والأزمة تصل إلى ريفيهما


يعاني سكان مدينتي #القامشلي و #الحسكة وريفيهما، من صعوبة الحصول على حاجتهم من مادة الخبز التي تشهد نقصاً، إما بسبب عدم توفر الطحين أو قلة المخصصات التي توزع على الأفران التموينية منذ بداية الشهر الجاري.

وقال “عبدالسلام سيد عيسى”، صاحب فرن آلي في حي “ميسلون” بالقامشلي: إن «العشرات من زبائن الفرن وسكان الحي عادوا اليوم دون الحصول على الخبز بسبب حصول الفرن على نصف الكمية المخصصة من الطحين».

وأضاف لـ(الحل نت) أنه «منذ بداية الأسبوع الفائت باتوا يحصلون على نصف كمية المخصصات في أغلب الأيام، بينما يحصلون على كامل مخصصاتهم من الطحين من المطاحن العامة أحياناً، وهو ما يتسبب بقلة توفر الخبز وعدم كفايته لسكان الحي».

وأشار “عيسى” إلى أن «مندوبين يتبعون لـ #الإدارة_الذاتية باتوا يتولون توزيع الطحين من المطاحن على الأفران التموينية»، وهو يتوافق مع ما نشرته وسائل إعلام من أن “الإدارة الذاتيّة” سيطرت على ثلاثة مطاحن عامة في القامشلي والحسكة.

بدوره، أضاف “ريزان عكيد”، صاحب فرن تمويني آلي في حي “المحطة القديمة” بالقامشلي، أن «سبب الازدحام الذي شهده الفرن صباح اليوم، يعود إلى قلة مخصصات الطحين التي وردت إلى الفرن اليوم، وهو نصف الكمية، ما دفعهم إلى تحديد كيلوين اثنين من الخبز لكل زبون في محاولة توزيع الخبز على أكبر عدد من مرتادي الفرن».

وأشار “عكيد” إلى أن «سعر كيس الطحين ارتفع ألف ليرة إضافية كأجور عمال ونقل، وإن التعميمات الجديدة توجب على الأفران أن تباشر الخبز في السادسة صباحاً، بدل الساعة الخامسة صباحاً»، معتبراً أن التوقيت الجديد «غير مناسب بالنسبة لهم وللزبائن».

وأوضح أن «موزعي الطحين تعهدوا بحل مشكلة قلة مخصصات الطحين قريباً، وأن السبب يعود حالياً إلى قلة الكميات المطحونة في المطاحن العامة.

ويتواجد أكثر من 62 فرناً تموينياً في القامشلي، توفر الخبز المدعوم بسعر 100 ليرة للكيلو غرام الواحد. فيما توجد في المدينة 6 أفران سياحية تبيع الربطة بـ500 ليرة سوريّة.

وكانت القامشلي والحسكة قد شهدتا بداية الشهر الفائت أزمة خبز جراء توقف الأفران السياحية عن العمل مع ارتفاع أسعار الطحين، قبل أن تقوم “الإدارة الذاتيّة” بالتعهد بتقديم كميات بسعر 30 ألف ليرة للكيس.

في غضون ذلك، قالت مصادر محلية من بلدة جل آغا(الجوادية، 60 كلم شرقي القامشلي): إن «جميع الأفران العامة في البلدة توقفت عن العمل اليوم بسبب عدم حصولها على مخصصاتها من الطحين، فيما وصل سعر ربطة الخبز السياحي نحو 1500 ليرة».

وأضافت المصادر لـ(الحل نت)، أن البلدة «تضم ثلاثة أفران آلية وفرنين حجرييّن، وقد توقفوا جميعهم، ما تسبب بأزمة في البلدة».


 


التعليقات