بغداد 19°C
دمشق 6°C
الخميس 4 مارس 2021
لاجئ سوري يبتكر لنفسه مهنة من الأحجار في ولاية "هاتاي" التركيّة - الحل نت
"عبد الواحد غبيش"- إنترنت

لاجئ سوري يبتكر لنفسه مهنة من الأحجار في ولاية “هاتاي” التركيّة


بمطرقة وبعض المعدات البسيطة، وجد اللاجئ السوري “عبد الواحد غبيش”(59 عاماً) فرصة لنفسه جنوبي #تركيا، لتصبح مهنة يعتمد عليها كمصدر رزق له ولعائلته بعد قدومه إلى البلاد.

ويصنع “غبيش” من الصخور التي يجمعها، “صوانٍ” للاستخدام المنزلي، ويبيعها في منطقة “ألتين أوزو” التابعة لولاية هاتاي.

وسلطت وسائل إعلام تركيّة، الاثنين، الضوء على مهنة اللاجئ السوري الذي يعيش مع عائلته المكونة من سبعة أولاد، حيث توضح المقاطع المصورة تفاصيل المهنة الشاقة على الرجل المسن.

ويتجه الرجل بعد أن يصنع الصواني الحجرية إلى طرف إحدى الطرقات كي يعرضها للبيع، بينما يقول إنه يجمع بين 50 إلى 150 ليرة تركيّة يومياً (مايقارب بين 7 و 21 دولار أميركي).

ويعاني اللاجئون السوريون في ولاية هاتاي والبالغ عددهم قرابة 434 ألفاً و420 لاجئاً، وفق الإحصاءات الرسميّة، من ظروف معيشية صعبة خصوصاً مع نقص فرص العمل المتاحة من جهة وانخفاض الأجور من جهة أخرى في المنطقة.

ويضطر البعض من اللاجئين السورييّن في هاتاي إلى الانتقال لولايات أخرى بهدف العمل لقاء أجور أفضل تعيلهم على تغطية تكاليف معيشتهم في الولاية.

وكانت وسائل إعلام تركيّة قد سلطت الضوء في وقتٍ سابق على تأثير الحرب في سوريا على النشاط الاقتصادي في ولاية هاتاي، خصوصاً أن سكان الولاية كانوا يعتمدون بشكل رئيسي على النشاط الاقتصادي الحاصل في معبر “باب الهوى” الحدودي.


 


التعليقات