تظاهرات في النجف لإقالة “الياسري”: جرحى واشتباكات

تظاهرات في النجف لإقالة “الياسري”: جرحى واشتباكات
متظاهرات مناهضات للحكومة العراقية في النجف في (24 فبراير 2020)، المصدر: (AFP)

خرج المئات بتظاهرات في محافظة #النجف جنوبي #العراق، مساء اليوم السبت، ولم يبتعد عنها العنف بعد اشتباك القوات الأمنية مع المتظاهرين، كما معظم تظاهرات الجنوب العراقي.

التظاهرات طالبت بإقالة المحافظ #لؤي_الياسري بسبب شبهات فساد بأدائه وعمله وفق ما ردّده العديد من المتظاهرين، ناهيك عن تقصيره بتقديم الخدمات، بحسبهم.

المتظاهرون قطعوا جسر الإسكان وسط النجف، واحتشدوا قرب مبنى ديوان المحافظة، ما دفع بـ #قوات_الشغب إطلاق الرصاص الحي في الهواء لتفريقهم، ليُصاب 4 متظاهرين جراء ذلك.

علماً أن العديد من محافظات الجنوب العراقي مثل #ذي_قار، #الديوانية، #واسط، #بابل، #كربلاء إضافة للنجف تشهد تظاهرات بشكل دوري مؤخراً للمطالبة بإقالة المحافظين.

أمس، وجّه متظاهرو ذي قار ما سمّوه «الإنذار الأخير» لحكومة #مصطفى_الكاظمي، لتغيير محافظي المحافظات المنتفضة في 72 ساعة، وهدّدوا «بالإطاحة بالحكومة في حال عدم تحقيق المطالب».

يذكر أن محافظات الجنوب والوسط العراقية والعاصمة #بغداد، خرجت في أكتوبر 2019 بتظاهرات واسعة، استمرت 5 أشهر ونصف، وعرفت بـ “انتفاضة تشرين”.

نجحت التظاهرات بإسقاط حكومة #عادل_عبد_المهدي السابقة الخاضعة لسيطرة #إيران، لتحل محلّها حكومة برئاسة “مصطفى الكاظمي” في (7 مايو 2020).

خرجت التظاهرات ضد الفساد والبطالة ونقص الخدمات، وضد التدخل الإيراني بشوون # العراق الداخلية، وضد الميليشيات العراقية التابعة لـ #طهران التي تقمع المتظاهرين.

قتل منذ انطلاق “انتفاضة تشرين” نحو 650 متظاهراً، وأصيب 25 ألفاً، بينهم 5 آلاف بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية، المحلية منها والخارجية على حد سواء.