بغداد 34°C
دمشق 24°C
الأربعاء 19 مايو 2021
«اللَّقَّح ما مات».. وَسم يتصدّر ترند "تويتر" العراق: هذه تفاصيله - الحل نت
كورونا في العراق ـ إنترنت

«اللَّقَّح ما مات».. وَسم يتصدّر ترند “تويتر” العراق: هذه تفاصيله


في سعي لحث المواطنين على تلقي جرعات لقاح #كورونا، أطلق ناشطو #التواصل_الاجتماعي في #العراق وسم بعنوان #اللقح_ما_مات ليتصدّر ترند منصّة #تويتر العراق.

تجيء هذه الحملة التي انطلقت على شكل هاستاغ، بعد ارتفاع كبير بإصابات “كورونا” في العراق، وصلت إلى أكثر من 8 آلاف إصابة يومياً في الأسبوع المنصرم.

كذلك تأتي بعد ملاحظة قلّة إقبال الناس على تلقي التطعيم والتلقيح ضد “كورونا”، رغم توفير #الحكومة_العراقية لـ 3 أنواع من اللقاحات، والتي تصل بشكل أسبوعي وشهري للعراق.

علماً أن #خلية_الأزمة الصحية قالت أمس الجمعة إن: «الأشخاص يمكنهم التخلص من ارتداء الكمامة، فقط بعد تطعيم أكثر من 80 % من السكان باللقاح المضاد للفيروس التاجي».

أمس قال وزير الصحة #حسن_التميمي إنه: «نهاية الشهر الجاري ستصل مليون و300 ألف جرعة من لقاح مرفق #كوفاكس»، في إشارة منه إلى لقاح #أسترازينيكا البريطاني.

أضاف لصحيفة (الصباح) الرسمية: «كما ستصل أسبوعياً وجبات من لقاح #فايزر الأميركي إلى العراق»، وذلك بعد وصول أول وجبة منه الأسبوع المنصرم بواقع 49 ألف جرعة.

كذلك لفت “التميمي” إلى أن: «وزارة الصحة بدأت، نهار الجمعة، بتوزيع 200 ألف جرعة من لقاح شركة #سينوفارم الصينية في بغداد وبقية المحافظات العراقية».

علماً أن “التميمي” حذّر، الخميس، من أنَّ ارتفاع الإصابات المسجلة يومياً بالجائحة: «قد يؤدي لظهور سلالات جديدة وحصول مشكلات كبيرة في النظام الصحي بالبلاد».

اليوم، سجّلت #وزارة_الصحة العراقية، حصيلة جديدة مرتفعة من إصابات فيروس “كورونا” المستجد، إذ بلغت الحصيلة 6552 إصابة بعموم المحافظات العراقية.

الموقف الوبائي الذي نشرته الوزارة مساء السبت، أشار أيضاً إلى تسجيل 33 حالة وفاة بالفيروس التاجي، بالإضافة إلى تسجيل 5867 حالة شفاء من الوباء بشكل تام.

كذلك بيّن موقف الوزارة بأن مجموع الأشخاص الذين تلقوا لقاح “كورونا” وصل إلى 215.801 شخصاً بعموم محافظات العراق، فيما يستمر تلقيح المواطنين دون توقف رغم قلة الإقبال.

يتصدّر العراق الدول العربية بعدد إصابات “كورونا” وكذا الوفيات أيضاً، فقد بلغت إصاباته 970.987 إصابة مؤكّدة، فضلاً عن 14.948 وفاة، و849.718 حالة شفاء.


التعليقات