بغداد 32°C
دمشق 26°C
الإثنين 17 مايو 2021
مقتل قائدٍ في الحرس الثوري الإيراني في عمليةٍ ضد المعارضة الكردية - الحل نت

مقتل قائدٍ في الحرس الثوري الإيراني في عمليةٍ ضد المعارضة الكردية


أعلنت وكالة “فارس” الإيرانية عن مقتل قائد بـ”الحرس الثوري”، يدعى الرائد “وحيد زرافشان” في منطقة “أشنوية”، شمال غربي #إيران التي تشهد اشتباكات مستمرة بين الحرس الثوري ومجموعات كردية معارضة لنظام الحكم الإيراني.

وأفادت الوكالة الإيرانية، بأنّ «”زرافشان”، الذي كان يتولى قيادة الكتيبة 310 التابعة لفيلق “أوشنويه” للحرس الثوري، كان يؤدي مهمة أمنية»، لم تكشف عن طبيعتها.

وفي الأسبوع الماضي، قتل اثنان من عناصر #الحرس_الثوري_الإيراني، برصاص مجهولين، حسب ما ذكرت وكالة أنباء “إرنا” الرسمية الإيرانية.

وتشهد المنطقة الكردية الإيرانية، معارك بين القوات الإيرانية والقوات الكردية، فقد سبق أن قُتِل في ديسمبر/كانون الأول 2020، ثلاثة عناصر من حرس الحدود الإيرانيين على يد مجهولين في المنطقة الكردية، بالقرب من الحدود الشِّمالية الغربية للبلاد مع تركيا.

ويواجه الكُرد في إيران، موجة اعتقالاتٍ تثير قلق منظمات حقوقية غير حكومية حول العالم. ويرصد مراقبون تزايداً في ممارسة الضغط وحملات المداهمة والاعتقالات ضد الكُرد، ما يشير إلى وجود تخوّف وقلق لدى قيادة البلاد.

واعتُقِل 96 كردياً على الأقل في #إيران منذ مطلع 2021، دون “أساس قانوني وبدون تعليل رسمي”، هذا ما ورد في رسالة للرأي العام العالمي على موقع منظمة “شبكة كردستان لحقوق الإنسان” وقّعت عليها 36 منظمة غير حكومية، بينها “هيومان رايتس ووتش” ومنظمة “العفو الدولية” وجمعية “الشعوب المهددة”.

ومنذ مطلع 2021، شدّدت #طهران سياستها تجاه الكُرد، كما يقول “تيمور ألياسي”، مؤسس ومدير أعمال “جمعية حقوق الإنسان في كردستان” التي تتخذ من جنيف مقراً لها.

ويقول “ألياسي” بأنّ «وسائل الإعلام الحكومية مثل فارس نيوز تقوم بحملات ضد الكُرد، حيث تقوم بشيطنتهم وتجريمهم».

ويرى “ألياسي” أنّ سبب هذه الحملات في الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي الثقافي السيئ في #إيران التي شهدت تدهوراً إضافياً بسبب جائحة #كورونا.

وفي الحقيقة، يمثل الكُرد عاملاً مؤثراً في الوضع الداخلي الإيراني، نظراً لتعدادهم السكاني الكبير، حيث يشكلون ثالث قومية كبيرة في إيران (نحو 15 مليوناً)، بعد الأذريين الذين يفرضون هيمنتهم الاقتصادية على البازار، والفرس الذين يديرون دفة السياسة والثقافة في البلاد. كما أن مناطق انتشار أكراد إيران تتاخم أجزاء أخرى من كردستان في العراق وتركيا.


التعليقات