المعارضة التركية تتهم “حزب العدالة” بتجنيس أشخاص ذوي “خلفيات جهادية”

المعارضة التركية تتهم “حزب العدالة” بتجنيس أشخاص ذوي “خلفيات جهادية”

اتهم نائب رئيس “حزب الشعب الجمهوري” (CHP)، “فتحي أشيكال”، الحزب الحاكم بمنحه الجنسية التركية لأشخاص من خلفيات متشددة ضمن مِلَفّ تجنيس ال #سوري ين.

وجاء ذلك في تقريرٍ صدر عن “أشيكال”، بعنوان «سياسة حزب العدالة والتنمية المفلسة حول #سوري ا والمهاجرين»، إذّ تطرق في التقرير إلى منح الجنسية التركية لأعضاء في منظمات إرهابية مثل # #داعش .

وقال “أشيكال”، في تقريره الذي اطلع عليه (الحل نت)، إنّ: «حزب العدالة والتنمية حوّل # #تركيا إلى مخيم لاجئين كبير، وذلك أدى لحصول تغييرات جذرية في البنية الثقافية والاجتماعية ل #تركيا ».

وأضاف التقرير، أنّ #تركيا منحت الجنسية لـ 150 ألف لاجئ #سوري ، دون توضيح عن خلفية الحاصلين على الجنسية التركية، منوهاً إلى أنّ «عناصر #داعش يكتسبون الجنسية أيضاً».

وحسب التقرير، فإن 95% من ال #سوري ين غير مسجلين في الاقتصاد التركي، فهناك ما يقارب مليون وثلاثمئة ألف # #سوري يعملون في #تركيا ، فيما نحو 50 ألفاً فقط مسجلين بشكل رسمي.

وسلط “أشيكال” الضوء، على ال #سوري ين المسجلين في بعض الولايات ونسبتهم إلى السكان الأتراك، ففي ولاية # #كيليس يشكّلون 75%، بينما في # #هاتاي يشكّلون حوالي 26%، وفي “غازي عنتاب” 21%، وفي # #أضنة 11%، وفي # #مرسين 12% من إجمالي سكان هذه الولايات.

وعرف “حزب الشعب الجمهوري” المعارض، عبر السنوات الماضية بمواقفه الرافضة لوجود اللاجئين ال #سوري ين في #تركيا ، ودعا في عدة مناسبات إلى ضرورة الحِوار مع الحكومة ال #سوري ة لإعادة ال #سوري ين إلى بلادهم.

ويعيش في #تركيا نحو ثلاثة ملايين و665 ألفاً و946 لاجئاً #سوري اً، فيما حصل ما يقارب الـ 110 آلاف لاجئ #سوري على الجنسية التركية، وفق آخر تصريح من وزارة الداخلية التركية.

وطالما اتُهمَت #تركيا بتأمين ممر آمن للجهاديين للالتحاق بتنظيم “ #داعش ” في #سوري ا، فحصلت مجلة “دير شبيغل” الألمانية على مئات من جوازات السفر من #قوات_ #سوري ا_الديمقراطية (قسد) عليها أختام تركية.

ووفق وثائق حصل عليها موقع “نورديك مونيتور” السويدي، فإن تنظيم “ #داعش ” في # #العراق و # #سوري ا عمل في السنوات الماضية على نقل مسلحيه من إسطنبول إلى الأراضي ال #سوري ة، تحت ستار زيارة المواقع السياحية أو البحث عن عمل.

وفي السابق، نشر موقع “نورديك مونيتور” السويدي، عدة تقارير تستند إلى وثائق سرية وحسابات المبلغين عن المخالفات، تظهر كيف عملت المخابرات التركية عن كثب مع مقاتلي “ #داعش ” والقاعدة لتنفيذ الأجندة السياسية للحكومة التركية الحالية.