بغداد 33°C
دمشق 27°C
الأحد 13 يونيو 2021
"رفسنجاني" تُهاجم سياسة إيران الخارجية وتنتقد "حجَّة" التدخّل بسوريا! (فيديو) - الحل نت
"فائزة رفسنجاني" - إنترنت

“رفسنجاني” تُهاجم سياسة إيران الخارجية وتنتقد “حجَّة” التدخّل بسوريا! (فيديو)


مرة أخرى تطل #فائزة_رفسنجاني ابنة الرئيس الإيراني الراحل #هاشمي_رفسنجاني على الإعلام، وتنتقد سياسة بلادها.

“رفسنجاني” المعارضة لنظام الحكم في #إيران، انتقدت بمقابلة مع صحيفة (الإندبندنت) البريطانية سياسة #طهران الخارجية، ووصفتها بـ «المتناقضة».

وهاجمت “رفسنجاني” في المقابلة التي أجرتها معها الصحفية “كميليا انتخابي فرد” عبر #إنستجرام، تدخّل #الحرس_الثوري بالسياسة الخارجية لبلادها.

“فائزة” التي تعارض السلطات الإيرانية من داخل البلاد، دون مغادرتها، اعتبرت أن تخريب علاقة بلادها مع #السعودية بـ «الخطأ الجسيم»، وفق وصفها.

وتُردف مُستغربةً أن: «إيران لا ترى حرجاً بالتحالف مع #روسيا المحتلة لأراضٍ إيرانية وإسلامية، بينما تعادي #إسرائيل بوصفها محتلة لـ #فلسطين».

كما انتقدت: «التدخل في #سوريا وفلسطين بحجّة الدفاع عن المسلمين السنّة هناك، في حين لا يحصل سنّة إيران على حقوقهم»، على حد تعبيرها.

وعادة ما تُهاجَم السياسية المعارضة بحملات إلكترونية من موالي المرشد الإيراني #علي_خامنئي على تصريحاتها، التي لا تتناغم معهم.

ففي يناير المنصرم، انتقدت “رفسنجاني” في مُقابلة مع موقع “انصاف نيوز” الإيراني الجنرال #قاسم_سليماني بذكرى اغتياله، لتواجه بهجمة إلكترونية شرسة.

إذ قالت حينها إن: «والدي عارض التدخل الإيراني بسوريا، وأبلغ “سليماني” بذلك منذ البداية. هذا التدخل خلف 500 ألف قتيل في سوريا».

وأضافت: «في ذكرى اغتيال “سليماني”، لا نسمع أحداً يتحدث حول ما فعله. لكن والدي يتمتع بذكاء وبعد نظر، وقد نصحه بعدم الذهاب لسوريا وكان على حق»،

لتعقب ذلك بجملة من التساؤلات، منها: «ماذا كانت نتيجة تصرف السيد “سليماني” أو نتيجة تصرفنا كسياسة مقاومة؟ وما هي عقدة مشكلات بلادنا».

وقتل “سُلَيماني” بضربة جوية أميركية قرب #مطار_بغداد الدولي في (3 يناير 2020)، وعند انتقاد “فائزة” له، طالبها العديد من السياسيين بـ «الاعتذار» ولم تفعل.


التعليقات