بغداد 35°C
دمشق 24°C
الأحد 20 يونيو 2021
معوقاتٌ وتحديّاتٌ تواجه العاملات السوريّات في تركيا.. ما أبرزها؟ - الحل نت
نساء سوريّات في تركيا- إنترنت

معوقاتٌ وتحديّاتٌ تواجه العاملات السوريّات في تركيا.. ما أبرزها؟


لا تزال غالبية اللاجئات السوريّات يعانين من معوقات وتحديّات كثيرة تُعقد انخراطهن في أسواق العمل التركيّة، وسط قسوة اللجوء والظروف المعيشيّة الصعبة التي تواجههن في البلاد.

وتضطر العديد من النساء السوريّات إلى العمل لتغطية المصاريف المعيشية المرتفعة، خصوصاً بعد أن أصبحت الكثيرات منهن معيلات لأسرهن.

ومن أكبر التحديّات التي تواجه اللاجئات السوريّات في تركيا أثناء العمل، هي نقص فرص العمل المناسبة لهن، والأجور القليلة التي يتقاضونها مقارنةً بأجور الرجال، بالإضافة إلى عدم قدرتهن على العمل في بعض المهن الشاقة، أو العمل لساعاتٍ متأخرة من المساء.

وتقول “انتصار محمد”(اسم مُستعار)، لاجئة سوريّة تبلغ من العمر 27 عاماً وتقيم في #غازي_عنتاب، إنها تعمل مع شركة إعلانات وتسويق وتتقاضى ما يقارب 200 دولار أميركي شهرياً لقاء ثماني ساعات عمل وستة أيام دوام في الأسبوع.

مضيفةً لـ(الحل نت)، أنه عمل مناسب نوعاً ما مقارنة مع الأعمال الأخرى التي أُتيحت لها، ورغم الأجر القليل، إلا أنه يغطي التزاماتها المعيشية ومصاريف عائلتها التي لا تزال تقيم في مخيم “مرعش” جنوبي البلاد.

ولا تقتصر المعوقات التي تواجه العاملات السوريّات على الأجور القليلة فحسب، بل تمتد إلى تعرضهن للتحرش أثناء العمل، حيث تقول “مايا برجس”(اسم مُستعار)، لاجئة سوريّة تبلغ من العمر 32 عاماً، إنها تعرضت لمضايقات من قبل عاملين في ورشة للخياطة كانت تعمل فيها بمنطقة “اليونالده” في “غازي عنتاب”، ما أجبرها على ترك العمل.

وتتابع لـ(الحل نت)، أن المضايقات التي تعرضت لها في أماكن العمل، لم تحصل معها فحسب، بل تكررت مع العديد من السوريّات اللواتي تعرفت عليهن في تركيا.

وبالرغم من أن صعوبة الحياة أجبرت العديد من السوريّات، البحث عن أعمال توفر لهن مقابلاً مالياً يغطي التكاليف المعيشية إلا أن هناك استطلاعات وتقارير صحفية سابقة تبين، أن نسبة العاملات السوريّات قليلة مقارنةً بأعداد اللواتي في سن العمل.

وفي أواخر عام 2018، أصدرت هيئة #الأمم_المتحدة للمرأة بالتعاون مع جمعية “التضامن” مع طالبي اللجوء في تركيا، بحثاً استهدف 1291 امرأة سوريّة، أوضح فيه أن 15% منهن فقط يعملن.

وتتنوع مجالات العمل التي تنشط فيها المرأة السوريّة، بينها الزراعة وورشات الخياطة والمعامل، بالإضافة إلى الوظائف الإدارية لدى الشركات، بينما استطاعت بعض النساء افتتاح مشاريع خاصة بهن في البلاد.

الجدير بالذكر أن عدد النساء السوريّات في تركيا يبلغ مليوناً و697 ألفاً و158 لاجئة سورية، وفق آخر إحصائيّة رسميّة.


 


التعليقات