الرئيس اللبناني يستنجد بالصليب الأحمر لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم

الرئيس اللبناني يستنجد بالصليب الأحمر لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم
لاحئون سوريون في لبنان- إنترنت

طلب الرئيس اللبناني “ميشال عون”، الخميس، من الأمين العام للاتحاد الدَّوْليّ للصليب والهلال الأحمر دعم # لبنان من أجل إعادة النازحين السوريين إلى بلادهم.

وأثار “عون”، «مسألة النازحين السوريين وتداعياتها على القطاعات اللبنانية كافة»، خلال استقباله في قصر “بعبدا”، الأمين العام للاتحاد الدَّوْليّ للصليب والهلال الأحمر، “جاغان شاباغين”، بحضور رئيس جمعية الصليب الأحمر اللبناني، “أنطوان الزغبي”.

ودعا الرئيس اللبناني منظمة #الصليب_الأحمر، إلى دعم #لبنان في مطالبته بإعادة النازحين إلى بلادهم في إطار العودة الآمنة، خصوصاً إلى المناطق التي لم تعد تشهد عمليات عسكرية.

ولفت “عون”، إلى أنّ «نزوح أعداد كبيرة من السوريين زاد في تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد ما يجعل من المستحيل الاستمرار في هذا الواقع».

تصريحات الرئاسة اللبنانية حول اللاجئين السوريين ليست بالجديدة، ففي فبراير/شباط 2020، قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، إنّ من حق بيروت الحصول على تعويض من الدول التي أشعلت الحرب في سوريا، معتبرًا أنّ «المعاناة الراهنة التي يعيشها # لبنان تفوق طاقة تحمّل دول كبرى».

وأعلنت #لبنان، منتصف نيسان/ أبريل الماضي، تنظيم مِلَفّ اللاجئين السورييّن في البلاد، والذي يتجه لإحصائهم ضمن خُطَّة ترحيلهم التي أقرتها #الحكومة_اللبنانيّة في تموز/ يوليو 2020.

ويُعاني اللاجئون السوريّون في # لبنان من تحديات كثيرة منها صعوبة الحصول على أوراق ثبوتيّة، فضلاً عن عدم السماح لهم بتجديد إقاماتهم عند انتهاء مدتها.

ويُقدر أعداد السورييّن في # لبنان بنحو 1.5 مليون لاجئ، بينهم نحو مليون #لاجئ مُسجل بشكلٍ رسمي وفق مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.