“بوتين” يتوَدّد لـ “بايدن”: نشيطٌ ومُحترف.. ليس كما تصوّره الصحافَة!

“بوتين” يتوَدّد لـ “بايدن”: نشيطٌ ومُحترف.. ليس كما تصوّره الصحافَة!
"بايدن" مع "بوتين" في موسكو عام 2011، المصدر: (رويترز)

علّق الرئيس الروسي #فلاديمير_بوتين على العديد من الأسئلة بشأن لقائه، أمس، بالرئيس الأميركي #جو_بايدن في قمّة #جنيف السويسرية.

ومن بين الأسئلة العديدة التي سُئل عنها، هو انطباعه عن “بايدن” فقال إن: «صورة الرئيس الأميركي كما تصورها الصحافة، لا تمت بصلة للواقع».

وأردف “بوتين” بأن: «الرئيس “بايدن” يبدو نشيطاً. هو ملم تماماً بتفاصيل المواضيع. محترف، وعليك العمل معه بحذر شديد؛ حتى لا يفوتك شيء».

وأكمل الرئيس الروسي أن: «الرئيس الأميركي يدرك تماماً ما يريده، ويتصرف بمهارة شديدة (…) وأتمنّى أن يُسمح لـ “بايدن” العمل بسلام».

يأتي حديث “بوتين” بعد يوم من لقائه بـ “بايدن” في القمة الروسية – الأميركية بمدينة جنيف السويسرية للتوصل إلى تفاهمات بين #واشنطن و #موسكو بشأن العديد من القضايا المختلف عليها.

وبحث الرئيسان، شؤون الاستقرار الاستراتيجي والحد من التسلّح، بالإضافة إلى ملفات #حقوق_الإنسان و #الأمن_السيبراني.

وتتهم واشنطن السلطات الروسية بالتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016، وهي الانتخابات التي فاز بها الرئيس السابق #دونالد_ترامب.

وقال “بوتين” إنه: «تم الاتفاق على إعادة السفيرين الأميركي والروسي إلى واشنطن وموسكو من جديد».

وكانت واشنطن طردت سفير روسيا ومجموعة من موظفي السفارة الروسية في العاصمة الأميركية قبل عدة أسابيع، لترد عليها موسكو بالمثل.

وأضاف “بوتين” أن: «الرئيس “بايدن” رجل دولة خبير وقائد يسعى لتخفيف التوتر»، مُردفاً بأن: «روسيا ملتزمة بتطبيق وتسهيل اتفاق مينسك بشأن #أوكرانيا، لكن انضمام #كييف إلى #الناتو لا يمكن التناقش به».

كما كشف الرئيس الروسي عن اتفاق على: «بدء مشاروات مع واشنطن بشأن الهجمات السيبرانية»، لافتاً إلى أن: «الرئيس الأميركي تعهد بتمديد اتفاقية ستارت لمدة 3 سنوات».

وكان “بايدن” قال قبل القمة: «سأضع الخطوط الحمراء لبوتين، خلال انعقاد القمة»، في إشارة منه إلى أن #روسيا ضالعة في عدة استفزازات لأميركا.

وهذا هو أول لقاء رسمي لـ “بايدن” مع “بوتين” وهو يشغل منصب رئاسة #أميركا، وسبق وأن التقيا بوقت سابق، لكن قبل أن يكون “بايدن” رئيساً للولايات المتحدة.

وحضر وزيرا خارجية البلدين “أنتوني بلينكن” و”سيرغي لافروف” مجريات القمة، وتعد واحدة من أبرز “المحطات الجيوستراتيجية” خلال عام 2021 الجاري، حسب وصف المحطة الأميركية (CNBC).

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية