بيروت الأولى عربياً والثالثة عالمياً.. هذه أشَد المدن غَلاءً في العالَم

بيروت الأولى عربياً والثالثة عالمياً.. هذه أشَد المدن غَلاءً في العالَم
بيروت - إنترنت

أجرت شركة “ميرسر” للاستشارات، دراسة كشفت بوساطتها، مدن العالم الأشد غلاءً بالنسبة للعاملين الأجانب في عام 2021.

واستندت الدراسة في تقييمها للمدن الأشد غلاءً من حيث المعيشة حول العالم إلى عوامل أساسية وهي: “تقلبات العملة، وتضخم التكلفة وعدم استقرار أسعار الإقامة” في تحديد تكلفة معيشة الأجانب.

«كما تعكس التكلفة الإجمالية للمؤشر أسعار أكثر من 200 عنصر، بينها تكلفة السكن والمواصلات والطعام والملابس والسلع المنزلية والترفيه»، حسب الدراسة.

وجاءت # #بيروت في المرتبة الأولى عربياً في تكلفة المعيشة، والمرتبة الثالثة عالمياً، بينما أتت # #الرياض في المرتبة الأولى خليجياً و29 عالمياً من ناحية الغلاء.

خليجياً أيضاً، جاءت العاصمة البحرينية # #المنامة في المرتبة الثانية في تكلفة المعيشة بدول الخليج، والمرتبة 52 عالمياً.

واحتلّت # #الدوحة المرتبة الأولى خليجياً كأرخص مدينة للعيش عبر احتلالها المرتبة 130 عالمياً، تلتها # #الكويت في المرتبة الثانية من حيث الرخص خليجياً، باحتلالها المرتبة 113 عالمياً.

وبيّنت الدراسة، أن أكثر مدن العالم غلاءً بالنسبة للمغتربين، هي # #عشق_أباد عاصمة # #تركمانستان ، تلتها # #هونغ_كونغ ثانياً، #بيروت ثالثاً، # #طوكيو رابعاً، و # #زيورخ السويسرية خامساً.

إلى ذلك، صنّفت الدراسة مدينة # #بيشكيك في # #قرغيزستان كأرخص مدن العالم في تكلفة المعيشة، تلتها # #لوساكا في # #تنزانيا ثانياً، ثم # #تبليسي الجورجية ثالثاً، و # #تونس رابعاً، ثم # #برازيليا خامساً.