“يُسرى مارديني”.. سباحة سوريّة تمثّل 80 مليون لاجئ بالعالم في أولمبياد طوكيو

“يُسرى مارديني”.. سباحة سوريّة تمثّل 80 مليون لاجئ بالعالم في أولمبياد طوكيو
السباحة واللاجئة السوريّة "يسرى مارديني"- إنترنت

قالت السباحة واللاجئة السوريّة “يسرى مارديني”، إنها فخورة بمشاركتها في بطولة أولمبياد طوكيو 2020، كممثلة لأكثر من 80 مليوناً من المهجرين قسراً حول العالم.

وأعربت “مارديني”(23 عاماً)، في كلمة مصورة نشرتها اللجنة الأولمبية الدولية “IOC”، الأربعاء، عن مدى سعادتها لمشاركتها في هذه الأولمبياد، ضمن عضوية الفريق الأولمبي للاجئين.

وأضافت: «يشرفني أن أمثل طالبي اللجوء، أنا حالياً أعيش في #برلين، وأدعو جميع طالبي اللجوء إلى مواصلة تعليمهم والمضي قدماً في حياتهم»، مُعربةً عن أملها بأن يصل #المجتمع_الدولي إلى حلٍ جذري يُعالج به قضية اللجوء القسري.

وتطمح السباحة السوريّة للفوز بإحدى ذهبيّات البطولة في طوكيو، والتي من المُقرر أن تجري في الفترة بين 23 تموز/ يوليو الجاري، و8 آب/ أغسطس المقبل.

وكانت “مارديني” قد غادرت بلادها عام 2015، ولجأت إلى القارة الأوروبيّة بسبب الحرب الدائرة في #سوريا منذ ربيع 2011.

وشاركت “مارديني” في دورة الألعاب الأولمبيّة في “ريو دي جانيرو” عام 2016، فيما منحتها #ألمانيا جائزة للمؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي في أيار/ مايو 2020.

من جانبها، تعمل منصة نتفليكس (Netflix)، على إنتاج فيلم وثائقي جديد باسم “السباحون” (The Swimmers)، يتحدث عن اللاجئتين السوريتين، السباحة “يسرى مارديني” وشقيقتها “سارة”.

ونشرت “مارديني” قصة حياتها، ولا سيما في حالة اللجوء، على شكل كتاب بعنوان “فراشة” عام 2018، صُنِّف من بين قائمة الكتب الأكثر مبيعاً.

والجدير بالذكر أن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020 هي الدورة الثانية والثلاثين، وتُعرف بـ”طوكيو 2020″، سيُشارك في البطولة 29 رياضياً لاجئاً، يتنافسون ضمن 12 فرعاً لألعاب عدة.

وكان من المُقرر أن تجري البطولة صيف العام الماضي، إلا أنه وبسبب جائحة #كورونا، قررت اللجنة الأولمبيّة الدوليّة أن يتم تأجيلها لصيف 2021.


 

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول المرأة